عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 08-07-2015, 01:27 PM
جند الله جند الله متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 55
المشاركات: 6,488
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
قال الله تعالى (يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا) مريم (28)

سمعتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ( خيرُ نسائها مريمُ ابنةُ عمرانٍ ، وخيرُ نسائها خديجةُ ) .
الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 3432 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

في القرآن الكريم ذكر أن مريم عليها السلام هي اخت هارون عليه السلام الّا ان يكون القصد أنها من نسله اذا اخذنا بعين الاعتبار الزمن الطويل بين نبوة زكريا ونبوة عمران

قول الله تعالى (يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا) [مريم: 28] يثبت أن لمريم عليها السلام أخ يقال له (هَارُونَ) لا يشترط أن يكون هو نفسه أخو موسى عليه السلام بسبب البعد الزمني الكبير بينهما .. فهذا الاحتمال مستبعد إلى حد كبير جدا فلا يوجد أي رابط بينهما .. لكن قد يكون (هَارُونَ) لقب للحصور يحيى عليه السلام وليس اسم علم كما سماه ربه عز وجل فقال: (يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا) [مريم: 7]

فامرأة عمران لم تنجب ولدا قبل مريم بدليل أنها نذرت لله تعالى مافي بطنها إن جاءها ولد (إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [آل عمران: 35] .. وإنما رزقت بأنثى وهي مريم عليها السلام (فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) [آل عمران: 36]

والملفت أن زكريا عليه السلام كان بلا ولد ذكر لأنه سأل الله عز وجل ولدا يرثه ويرث من آل يعقوب قال تعالى: (وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا) [مريم: 5، 6] فلو كان عقيم لم ينجب من قبل لتمنى مطلق الولد ذكرا كان أم أنثى .. فاحتمال قائم أن كان لديه بنت .. صحيح أن امرأته كان عاقرا أي بلغت سن اليأس .. لكنها لم تكن عقيم لا تحمل أبدا كامرأة إبراهيم عليه السلام قال تعالى: (فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ) [الذاريات: 29] .. فعقرها لا ينفي أنها أنجب بنتا من قبل .. فالعقيم هو من لا ينجب نهائيا قال تعالى: (لِّلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ) [الشورى: 49، 50]

فبحسب هذا الكلام فزكريا عليه السلام كان له بنت إلا أنه لم يرزق بولد .. وامرأة عمران لم يكن لها ولد قبل مريم علهيا السلام .. فاحتمال قائم أنها رزقت بولد بعد مريم .. وهذا التشابه في الأحوال والتواصل في الزمان والمكان .. مع ذكر أن لمريم أخ يقال له (هَارُونَ) يضع فرضية أن هارون هذا هو ابن زكريا عليه السلام .. وهو لم يرزق بولد إلا يحيى عليه السلام فقط .. مما يدل على أن يحيى هو أخو مريم عليه السلام وكان يلقب بهارون .. ربما اللقب له دلالة لغوية خاصة غفلت عنها كتب اللغة ولم يجدوا لها معنى وعجزهم عن إدراك المعنى والوصول إليه لا ينفي أن الاسم له دلالة لغوية فاتتهم .. أو أنه لقب به باسم (هَارُونَ) تيمنا بأخي موسى عليهما السلام

وإلا فلا يوجد أي مبرر آخر مقبول أن يقال لمريم عليها السلام (يَا أُخْتَ هَارُونَ) وقد فصلت بينهم القرون الطوال .. ولا يوجد صلة معنوية بينها وبين هارون ان تلقب باسمه فهي أنثى وهو ذكر .. فلو نسبت لامرأة صالحة لجاز هذا معنويا .. لكن أن تنسب امرأة إلى رجل فلا يوجد صلة مقبولة تبرر هذا التأويل وأراه اجتهاد في غير موضعه


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس