الموضوع: أبو الهول
عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 03-24-2016, 07:30 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,370
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي



من يتأمل رأس تمثال أبي الهول من أحد جانبيه .. سيجد الصفة التشريحية للفك السفلي لرجل وليس لامرأة .. فالفك السفلي عند المرأة منحني بينما عند الرجل يشكل زاوية منفرجة في ملتقى الخط النازل من الأذن لإسفل والمتجه من الذقن إلى الأذن .. فتتشكل زاوية بارزة واضحة جدا عند الرجل بينما يكون هناك تقوس عن المرأة




أمر آخر متعلق بغطاء الرأس .. فغطاء رأس أبي الهول لرجل وليس لامرأة ويسمى (خات) .. وقد بحثت في النت فوجدت التالي:

استعمل الفراعنة أنواعاً مختلفة من الأغطية لرؤوسهم فمنها ما هو مصنوع من القماش المخطط بخطوط عريضة ومنها ما هو على شكل شريط يلف حول شعر رؤوسهم عرضه بوصة أم أكثر، ومنها ما هو يعرف بالتاج الذي استخدمته الأسر المالكة الذي كان يصنع من القماش ويلف حول الرأس أو حول الشعر المستعار الذي استخدمه الرجال والنساء على حد سواء، وهناك أنواع من التيجان التي لبسها ملوك الفراعنة وأسرهم كالتاج الأحمر الذي كان يرمز عندهم لمصر العليا والتاج ذو الوجهين أو التاجين معاً الذي كان يشد على إطار معدني يثبت على أسلاك متقاطعة وثم يشد عليها قماش التاج فتنتهي نهاياته السفلى وثنياته خلف أذنين الملك، وتاج (أوزيرس) أو التاج الأبيض الذي كان يرمز عندهم إلى الوجه البحري، ويوجد على جانبيه ريشة متعرجة وقد لبسه إله التمساح والملوك والكهنة في الفترة الأخيرة. واستعمل الفراعنة نوعاً آخر من أغطية الرأس كالغطاء المزركش وهو أكثر تطوراً من الأنواع السابقة ويكون على جانبيه ريشتين وفوقه قرن ماعز يحيط به زوج من الثعابين المصرية القديمة وزود آخر يتدلى منه، وهناك غطاء آخر للرأس فيه زيادة على ما سبق من أغطية الرأس والتيجان وهي وجود حزمة من فروع نبات البردي وسيقانه تكون في وسط الريشتين، ووجود ثعبان على الجبهة مع قرن ماعز فوق الأذن بحيث يلتوي إلى الأسفل، ويغطي الرأس بغطاء من التيل المخطط يسمى (خات). ويراعى عند وضعه على الرأس بأن يجمع طرفه الخلفي ويربط من خلف الرأس، واستعملت الأسرة المالكة الخوذة الملكية في الحرب.

واستعمل غطاء معدني للرأس في وسطه من الخارج ثعبان الذي حل محل الصقر، منذ الأسرة الثامنة عشرة. كما استخدم في القرن السادس ق.م في عهد الأسرات من 27-32 سنة تقريباً أغطية الرأس القديمة التي تحتوي على زركشة كثيرة وشاع استخدامها في تلك الفترة من الزمن والغطاء الواحد منها يتألف من قرني ماعز يوضع فوق الشعر المستعار، ويقوم عليها ثلاث حزمات من أغصان البردي وفروعه ويحيط بكل منها شريط وبين كل حزمة وأخرى من هذه الأغصان توجد ريشتان، ويحيط بالخوذة من الخارج ثعبانين، واستعمل هذا الغطاء من قبل الآلهة والملوك.

أما أغطية رأس المرأة، كانت المرأة الفرعونية تستعمل رباطاً يلف حول الشعر ويربط من الخلف ويترك طرفاه متدليان ويكون عرضه بوصتين وغالباً ما كان يزين من الأعلى بزهرة اللوتس المعروفة وكان يصنع هذا الرباط من القماش المزركش. وقد استعملت الملكة الشعر الأسود المستعار وتزينه بحلقات أو حبات من الذهب تتدلى من التاج. وتتبادل مع الظفائر، وبعدها أخذ يتغير شكل الشعر المستعار وصارت المرأة تمشطه بصورة طبيعي وأخذت تطوله حتى وصل إلى وسط جسمها وكنّ النساء يقصنّ شعرهن كما يفعل الرجال.

المصدر:

المسالك::أغطية الرأس الفرعونية


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس