عرض مشاركة واحدة
  #73  
قديم 01-31-2021, 03:30 PM
ميراد ميراد غير متواجد حالياً
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 738
معدل تقييم المستوى: 4
ميراد is on a distinguished road
افتراضي ماهي الأيات من سورة الكهف التي خصها النبي صلى الله عليه و سلم بالذكر لمواجهة الدجال ؟

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيم
الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا ۜ ﴿١﴾ قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا ﴿٢﴾ مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا ﴿٣﴾ وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّـهُ وَلَدًا ﴿٤﴾ مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ ۚ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ ۚ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا ﴿٥﴾ فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا ﴿٦﴾ إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ﴿٧﴾ وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا ﴿٨﴾ أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا ﴿٩﴾ إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا ﴿١٠﴾ [الكهف]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تعددت الروايات عن أيات سورة الكهف التي خصها النبي صلى الله عليه وسلم بالذكر لمواجهة فتنة الدجال وسحره، قال صلى الله عليه وسلم: ( مَن حَفِظَ عَشْرَ آياتٍ مِن أوَّلِ سُورَةِ الكَهْفِ عُصِمَ مِنَ الدَّجَّالِ)[1] وفي حديث آخر: (مَنْ قَرَأَ عشْرَ آياتٍ مِنْ آخِرِ سورَةِ الكَهْفِ عُصِمَ مِنَ فتنَةِ الدجالِ) وفي روايَةٍ (العشرُ الأواخِرُ) [2]
وفي هذا الحديث حدد العدد فقط (مَن قرَأ عَشْرَ آياتٍ مِن سورةِ الكهفِ عُصِم مِن فتنةِ الدَّجَّالِ) [3]. وعند أبو داود (من حفظ من خواتيم سورة الكهف ..) وقال شعبة من (آخر الكهف)[4]
وفي حديث آخر تفرد به الترميذي حدد العدد في ثلاث ( مَن قرأَ ثلاثَ آياتٍ من أوَّلِ الكَهْفِ عُصِمَ من فتنةِ الدَّجَّالِ)[5]
من الملاحظ أن الأحاديث تأتي بحفظ الأيات ومرة أخرى بالقراءة، وهو ما يفيد القراءة عن حفظ، وباقي الإختلاف لا يصل لحد التعارض الذي نجده في بعض أحاديث أحداث آخر الزمان وخصوصا ما تعلق منه بالدجال..

بعض الأحاديث التي جاءت بذكر الخواتيم و أواخر سورة الكهف حكم عليها المحدثون بالشذوذ وضعفوها، مما يرجح أن المقصود العشر الأوائل من أيات سورة الكهف.


والله أعلم.





____________
[1] الراوي : أبو الدرداء | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 809 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
[2] الراوي : أبو الدرداء | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد
الصفحة أو الرقم: 7/56 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح |
التخريج : أخرجه مسلم (809)، والنسائي في ((السنن الكبرى)) (10786)، وأحمد (27516).
[3] الراوي : أبو الدرداء | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان
الصفحة أو الرقم: 785 | خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه.
الراوي : أبو الدرداء | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف الترمذي
الصفحة أو الرقم: 2886 | خلاصة حكم المحدث : صحيح بلفظ: "من حفظ عشر آيات"
[4]الراوي : أبو الدرداء | المحدث : أبو داود | المصدر : سنن أبي داودالصفحة أو الرقم: 4323 | خلاصة حكم المحدث : قال هشام الدستوائي من حفظ من خواتيم سورة الكهف وقال شعبة من آخر الكهف.
[5] الراوي : أبو الدرداء | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي الصفحة أو الرقم: 2886 | خلاصة حكم المحدث : صحيح بلفظ: "من حفظ عشر آيات"وهو بلفظ الكتاب شاذ


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 01-31-2021 الساعة 03:49 PM
رد مع اقتباس