عرض مشاركة واحدة
  #129  
قديم 03-14-2024, 11:38 AM
صدى الإيمان صدى الإيمان غير متواجد حالياً
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 09-04-2014
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 131
معدل تقييم المستوى: 11
صدى الإيمان is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
لماذا تعامل القرين معاملة المؤنث ثم تعامله معاملة المذكر وما دليلك؟!

نعم هناك قرائن كثيرون أذاهم أعلى من أذى القرين الموكل وهم القرائن المقيضة وسنتكلم عنهم في موضعه

تريد علاج القرين الكافر وتقويته ضد الشياطين لصالح المقرون؟ هل تعي ما كتبته؟!
بالنسبة للتعاملي مع القرين بالتأنيث ثم تعاملي معه بالتذكير, ليس لي دليل عليه وإنما صياغة لسؤالي بشكل غير مناسب ولأني ذكرته وكأنه بوابة فاضطررت للتأنيث فالمعذرة يا شيخ بهاء الدين

أما مسئلة علاج القرين الكافر والعياذ بالله فأنا مخطئ فيه تماما وأستغرب من نفسي هذا التفكير خصوصا بحسب ما اتذكر,أني قرأت سابقا للإنسان قرائن موكله كافرة وايضا قرين مادة الإنسان الجني وايضا هناك قرائن الطاعات وقرائن المعاصي ولا أدري كيف خطر عليَ فكرة علاج القرين الكافر وأنسى أو اتجاهل فكرة علاج القرين المؤمن مع علمي المسبق به !.لذالك اقول اعوذ بالله من الشيطان الرجيم واستغفر الله.وددت لو أني قمت بحذف ما كتبته أو قمت بالتعديل في مسئلة علاج القرين الكافر واعتذر على هذا الكلام.


اقتباس:

ثم ما أدراك أنه لا يوجد قرين مؤمن في قلب كل مؤمن يعظه ويدافع عنه .. أليس هذا أحق بالدعم من القرين الكافر؟! وهل تظن أن الله عز وجل سيترك الإنسان فريسة لقرينه الكافر يضله ولا يجعل له قرين مؤمن يعظه من الوقوع في الضلال قال تعالى: ﴿وَمَاۤ أُوتِيتُم مِّنَ ٱلۡعِلۡمِ إِلَّا قَلِيلًا﴾ [الإسراء 85] .. تنبه أن القرين من الملائكة له وظيفة الإيعاد بالخير والتصديق بالحق وليست وظفته الوعظ

(إنَّ للشَّيطانِ لمَّةً بابنِ آدمَ وللملَك لمَّةً فأمَّا لمَّةُ الشَّيطانِ فإيعادٌ بالشَّرِّ وتَكذيبٌ بالحقِّ وأمَّا لمَّةُ الملَك فإيعادٌ بالخيرِ وتصديقٌ بالحقِّ فمن وجدَ ذلِك فليعلم أنَّهُ منَ اللهِ فليحمدِ اللَّهَ ومن وجدَ الأخرى فليتعوَّذ باللَّهِ منَ الشَّيطانِ الرَّجيمِ) ثمَّ قرأ (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ) الآيةَ []
[] الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي الصفحة أو الرقم : 2988 | خلاصة حكم المحدث : صحيح التخريج : أخرجه النسائي في ((السنن الكبرى)) (11051)، وأبو يعلى (4999)، وابن حبان (997) باختلاف يسير
والله القرين المؤمن أحق بالدعم من القرين الكافر والحمد لله أن سخر الله لنا قرائن مؤمنه توعظنا وتنهانا عن الضلال وهذا من حكمة الله وعدله سبحانه

اقتباس:
أنصحك ركز فيما هو مكتوب وحاول أن تعمل عقلة لتفهمه سوف تستفيد أكثر من إعمال الخيال والدخول في شطحات لن تنفعك
بالفعل سأحاول التركيز أكثر فيما هو مكتوب بالبحث,وأسأل الله أن يعينني على ذالك



رد مع اقتباس