عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 06-15-2014, 06:38 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 55
المشاركات: 6,488
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارسة الحرمين
جزاك الله خيرا على هذا الشرح الوافي

لدي تعليق في هذا الجزء من الآية ( مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي )

لقد ذكرت في كلامك


طالما أنه معلوم أن هذا الملك - الذي طلبه سليمان عليه السلام من الله عز وجل - لا يمكن أن يكون لأحد من البشر مطلقا ( لا قبله ولا بعده ) فلماذا خصص في دعاءه بقوله ( من بعدي ) ... لماذا لم ترد الاية ( مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ ) فقط ؟



وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

سليمان عليه السلام سخر الله له الشياطين .. وإبليس من الشياطين .. والدابة سوف تقتل إبليس .. فالدابة يؤتيها ما أتوي سليمان عليه السلام من قبل وأكثر .. فسليمان عليه السلام لم يمكنه الله من قتل إبليس واختص الدابة بهذا .. لكن من الممكن أن الله عز وجل سخر له إبليس .. والتسخير أدنى من القتل .. وعليه فقد طلب ملكا لا يناله أحد من بعد حتى الدابة وهو التسخير .. فهي تقتل إبليس ولكن لا تسخره كما سخر لسليمان عليه السلام .. لذلك قال (مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ) فلا أحد من بعده سيسخر له الشياطين يحبسهم ويعذبهم ولكن الدابة اختصها بقتلهم وإبادتهم


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس