بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية > الرد على الشبهات

الرد على الشبهات
الرد على الشبهات وتصحيح المفاهيم والمعتقدات

               
 
  #31  
قديم 11-21-2014, 09:45 AM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 910
معدل تقييم المستوى: 9
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
.. وكلمات الله تبارك وتعالى ليست المقروءة والمكتوبة فحسب .. فمنها الأقدار وهي من كلمات الله تبارك وتعالى .. فليس كل كلام لله تعالى يدخل في القرآن الكريم الكتاب المنزل .. فقدر يرد قدر

السلام عليكم ورحمة الله .

عذرا .. ولكنّي لم أستوعب تماما المعنى المراد توضيحه ؟


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #32  
قديم 11-21-2014, 09:52 AM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,411
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح

لما لا يعتبر هذا القول أيضا آية من الآيات .. و اضافة أيضا الى كونه مشابها لبدايات بعض السور ..كسورة الناس .. وسورة الفلق .


مسألة تحديد نوع الوحي النازل إلى الرسول عليه الصلاة والسلام - هل هو آية أو حديث قدسي أو حديث شريف - هي في حد ذاتها وحي من الله عز وجل ... ولا يمكن أن تكون اجتهادا من الرسول عليه الصلاة والسلام ... وليس لأي أحد من البشر أو حتى الملائكة ومنهم جبريل عليهم السلام وضع هذا التصنيف من عند أنفسهم ... إلا أن يكون الله عز وجل قد علمه ذلك ... فعلم جبريل الرسول عليهم الصلاة والسلام ذلك ...

فدور جبريل عليه السلام لا يقتصر على تبليغ الوحي فقط ... بل أيضا يدخل في ذلك تعليم النبي عليهم الصلاة والسلام كما جاء في سورة النجم قوله تعالى ( وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰ * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ * وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ*ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَىٰ * وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَىٰ * ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰ * فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ )[النجم:1-9]



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #33  
قديم 11-21-2014, 10:51 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 55
المشاركات: 6,488
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارسة الحرمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ثبت بنص القرآن دور الملائكة في الحرب والقتال ... من ذلك قوله تعالى : ( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ )[الأنفال:9] ...

وقوله تعالى : ( إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا ۚ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ)[الأنفال:12]

وقوله تعالى : ( وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيَكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُنزَلِينَ * بَلَىٰ ۚ إِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَٰذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ )[ال عمران:123-125]


أيضا ورد في السنة الشريفة دور الملائكة عليهم السلام في القتال ... منها

أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال يومَ بدرٍ : ( هذا جبريلُ، آخِذٌ برأسِ فرَسِه، عليه أداةُ الحربِ ) .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3995
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

جاء جِبريلُ فقال : ما تَعدُّونَ مَنْ شهِدَ بَدْرًا فِيكمْ ؟ قُلتُ : خِيارُنا ، قال و كذلِكَ مَنْ شهِدَ بدْرًا من الملائِكةِ همْ عِندَنا خِيارُ الملائِكةِ

الراوي: رفاعة بن رافع المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3086
خلاصة حكم المحدث: صحيح



لما رَجَعَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم مِن الخَنْدَقِ ، ووضَعَ السلاحَ واغتَسَلَ ، أتاه جبريلُ عليه السلام ، فقال : قد وضعْتَ السلاحَ ! والله ما وضعناه ، فاخرُجْ إليهم . قال : فإلى أين ؟ . قال : ها هنا ، وأشارَ إلى بني قُرَيْظَةَ ، فخرَجَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم إليهم .

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4117
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وغيرها الكثير من الأدلة التي تثبت دورهم ومشاركتهم في قتال الكفار ومؤازرة المؤمنين والدفاع عن الرسول عليه الصلاة والسلام


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الملفت أنه مع كل هذه الأدلة عن قتال الملائكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لا نجد أدلة صريحة على قتال الجن المسلم معه رغم أنهم مخاطبون بما خوطب به الإنس من فريضة الجهاد في سبيل الله تعالى .. فمحال أن دورهم كان دور المتفرج بينما الإنس والملائكة في حالة جهاد دائم .. على ما يبدو إما أن الدليل موجود ولم ننتبه إليه وإما تم إخفاء النصوص تماما لتغييب دور الجن المسلم تماما


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #34  
قديم 11-21-2014, 11:03 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 55
المشاركات: 6,488
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح

السلام عليكم ورحمة الله .

عذرا .. ولكنّي لم أستوعب تماما المعنى المراد توضيحه ؟


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ورد في تفسير بن كثير الجزء الثاني ما يلي:

( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين ( 124 ) )

يقول تعالى منبها على شرف إبراهيم خليله ، عليه السلام وأن الله تعالى جعله إماما للناس يقتدى به في التوحيد ، حتى قام بما كلفه الله تعالى به من الأوامر والنواهي ; ولهذا قال : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات ) أي : واذكر يا محمد لهؤلاء المشركين وأهل الكتابين الذين ينتحلون ملة إبراهيم وليسوا عليها ، وإنما الذي هو عليها مستقيم فأنت والذين معك من المؤمنين ، اذكر لهؤلاء ابتلاء الله إبراهيم ، أي : اختباره له بما كلفه به من الأوامر والنواهي ( فأتمهن ) أي : قام بهن كلهن ، كما قال تعالى : ( وإبراهيم الذي وفى ) [ النجم : 37 ] ، أي : وفى جميع ما شرع له ، فعمل به صلوات الله عليه ، وقال تعالى : ( إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين ) [ النحل : 120 ، 123 ] ، وقال تعالى : ( قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين ) [ الأنعام : 161 ] ، وقال تعالى : ( ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين ) [ آل عمران : 67 ، 68 ]

وقوله تعالى : ( بكلمات ) أي : بشرائع وأوامر ونواه ، فإن الكلمات تطلق ، ويراد بها الكلمات القدرية ، كقوله تعالى عن مريم ، عليها السلام ، : ( وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ) [ التحريم : 12 ] . وتطلق ويراد بها الشرعية ، كقوله تعالى : ( وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا [ لا مبدل لكلماته ] ) [ الأنعام : 115 ] أي : كلماته الشرعية . وهي إما خبر صدق ، وإما طلب عدل إن كان أمرا أو نهيا ، ومن ذلك هذه الآية الكريمة : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن ) أي : قام بهن . قال : ( إني جاعلك للناس إماما ) أي : جزاء على ما فعل ، كما قام بالأوامر وترك الزواجر ، جعله الله للناس قدوة وإماما يقتدى به ، ويحتذى حذوه .

[ ص: 406 ]

وقد اختلف [ العلماء ] في تفسير الكلمات التي اختبر الله بها إبراهيم الخليل ، عليه السلام . فروي عن ابن عباس في ذلك روايات :

فقال عبد الرزاق ، عن معمر ، عن قتادة ، قال ابن عباس : ابتلاه الله بالمناسك . وكذا رواه أبو إسحاق السبيعي ، عن التميمي ، عن ابن عباس .

وقال عبد الرزاق أيضا : أخبرنا معمر ، عن ابن طاوس ، عن أبيه ، عن ابن عباس : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات ) قال : ابتلاه الله بالطهارة : خمس في الرأس ، وخمس في الجسد ; في الرأس : قص الشارب ، والمضمضة ، والاستنشاق ، والسواك ، وفرق الرأس . وفي الجسد : تقليم الأظفار ، وحلق العانة ، والختان ، ونتف الإبط ، وغسل أثر الغائط والبول بالماء .

قال ابن أبي حاتم : وروي عن سعيد بن المسيب ، ومجاهد ، والشعبي ، والنخعي ، وأبي صالح ، وأبي الجلد ، نحو ذلك .

قلت : وقريب من هذا ما ثبت في صحيح مسلم ، عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عشر من الفطرة : قص الشارب ، وإعفاء اللحية ، والسواك ، واستنشاق الماء ، وقص الأظفار ، وغسل البراجم ، ونتف الإبط ، وحلق العانة ، وانتقاص الماء " [ قال مصعب ] ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة .

قال وكيع : انتقاص الماء ، يعني : الاستنجاء .

وفي الصحيح ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " الفطرة خمس : الختان ، والاستحداد ، وقص الشارب ، وتقليم الأظفار ، ونتف الإبط " . ولفظه لمسلم .

وقال ابن أبي حاتم : أنبأنا يونس بن عبد الأعلى ، قراءة ، أخبرنا ابن وهب ، أخبرني ابن لهيعة ، عن ابن هبيرة ، عن حنش بن عبد الله الصنعاني ، عن ابن عباس : أنه كان يقول في هذه الآية : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن ) قال : عشر ، ست في الإنسان ، وأربع في المشاعر . فأما التي في الإنسان : حلق العانة ، ونتف الإبط ، والختان . وكان ابن هبيرة يقول : هؤلاء الثلاثة واحدة . وتقليم الأظفار ، وقص الشارب ، والسواك ، وغسل يوم الجمعة . والأربعة التي في المشاعر : الطواف ، والسعي بين الصفا والمروة ، ورمي الجمار ، والإفاضة .

وقال داود بن أبي هند ، عن عكرمة ، عن ابن عباس أنه قال : ما ابتلي بهذا الدين أحد فقام به [ ص: 407 ] كله إلا إبراهيم ، قال الله تعالى : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن ) قلت له : وما الكلمات التي ابتلى الله إبراهيم بهن فأتمهن ؟ قال : الإسلام ثلاثون سهما ، منها عشر آيات في : براءة : ( التائبون العابدون [ الحامدون ] ) [ التوبة : 112 ] إلى آخر الآية ، وعشر آيات في أول سورة ( قد أفلح المؤمنون ) و ( سأل سائل بعذاب واقع ) وعشر آيات في الأحزاب : ( إن المسلمين والمسلمات ) [ الآية : 35 ] إلى آخر الآية ، فأتمهن كلهن ، فكتبت له براءة . قال الله : ( وإبراهيم الذي وفى ) [ النجم : 37 ] .

هكذا رواه الحاكم ، وأبو جعفر بن جرير ، وأبو محمد بن أبي حاتم ، بأسانيدهم إلى داود بن أبي هند ، به . وهذا لفظ ابن أبي حاتم .

وقال محمد بن إسحاق ، عن محمد بن أبي محمد ، عن سعيد أو عكرمة ، عن ابن عباس ، قال : الكلمات التي ابتلى الله بهن إبراهيم فأتمهن : فراق قومه في الله حين أمر بمفارقتهم . ومحاجته نمروذ في الله حين وقفه على ما وقفه عليه من خطر الأمر الذي فيه خلافه . وصبره على قذفه إياه في النار ليحرقوه في الله على هول ذلك من أمرهم . والهجرة بعد ذلك من وطنه وبلاده في الله حين أمره بالخروج عنهم ، وما أمره به من الضيافة والصبر عليها بنفسه وماله ، وما ابتلي به من ذبح ابنه حين أمره بذبحه ، فلما مضى على ذلك من الله كله وأخلصه للبلاء قال الله له : ( أسلم قال أسلمت لرب العالمين ) على ما كان من خلاف الناس وفراقهم .

وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج ، حدثنا إسماعيل بن علية ، عن أبي رجاء ، عن الحسن يعني البصري : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات [ فأتمهن ] ) قال : ابتلاه بالكوكب فرضي عنه ، وابتلاه بالقمر فرضي عنه ، وابتلاه بالشمس فرضي عنه ، وابتلاه بالهجرة فرضي عنه ، وابتلاه بالختان فرضي عنه ، وابتلاه بابنه فرضي عنه .

وقال ابن جرير : حدثنا بشر بن معاذ ، حدثنا يزيد بن زريع ، حدثنا سعيد ، عن قتادة ، قال : كان الحسن يقول : أي والله ، ابتلاه بأمر فصبر عليه : ابتلاه بالكوكب والشمس والقمر ، فأحسن في ذلك ، وعرف أن ربه دائم لا يزول ، فوجه وجهه للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما كان من المشركين . ثم ابتلاه بالهجرة فخرج من بلاده وقومه حتى لحق بالشام مهاجرا إلى الله ، ثم ابتلاه بالنار قبل الهجرة فصبر على ذلك . وابتلاه الله بذبح ابنه والختان فصبر على ذلك .

وقال عبد الرزاق : أخبرنا معمر ، عمن سمع الحسن يقول في قوله : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات [ فأتمهن ] ) [ ص: 408 ]

قال : ابتلاه الله بذبح ولده ، وبالنار ، والكوكب والشمس ، والقمر .

وقال أبو جعفر بن جرير : حدثنا ابن بشار ، حدثنا سلم بن قتيبة ، حدثنا أبو هلال ، عن الحسن ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات ) قال : ابتلاه بالكوكب ، والشمس ، والقمر ، فوجده صابرا .

وقال العوفي في تفسيره ، عن ابن عباس : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن ) فمنهن : ( إني جاعلك للناس إماما ) ومنهن : ( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ) ومنهن : الآيات في شأن المنسك والمقام الذي جعل لإبراهيم ، والرزق الذي رزق ساكنو البيت ، ومحمد بعث في دينهما .

وقال ابن أبي حاتم : حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح ، حدثنا شبابة ، عن ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن ) قال الله لإبراهيم : إني مبتليك بأمر فما هو ؟ قال : تجعلني للناس إماما . قال : نعم . قال : ومن ذريتي ؟ ( قال لا ينال عهدي الظالمين ) قال : تجعل البيت مثابة للناس ؟ قال : نعم . قال : وأمنا . قال : نعم . قال : وتجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك ؟ قال : نعم . قال : وترزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله ؟ قال : نعم .

قال ابن أبي نجيح : سمعته من عكرمة ، فعرضته على مجاهد ، فلم ينكره .

وهكذا رواه ابن جرير من غير وجه ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد .

وقال سفيان الثوري ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن ) قال : ابتلي بالآيات التي بعدها : ( إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين )

وقال أبو جعفر الرازي ، عن الربيع بن أنس : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات [ فأتمهن ] ) قال : الكلمات : ( إني جاعلك للناس إماما ) وقوله : ( وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا ) وقوله ( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى ) وقوله : ( وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل ) الآية ، وقوله : ( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ) الآية ، قال : فذلك كله من الكلمات التي ابتلي بهن إبراهيم .

قال السدي : الكلمات التي ابتلى بهن إبراهيم ربه : ( ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك ) ، ( ربنا وابعث فيهم رسولا منهم [ يتلو عليهم آياتك ] ) .

[ ص: 409 ]

[ وقال القرطبي : وفي الموطأ وغيره ، عن يحيى بن سعيد أنه سمع سعيد بن المسيب يقول : إبراهيم ، عليه السلام ، أول من اختتن وأول من ضاف الضيف ، وأول من استحد ، وأول من قلم أظفاره ، وأول من قص الشارب ، وأول من شاب فلما رأى الشيب ، قال : ما هذا ؟ قال : وقار ، قال : يا رب ، زدني وقارا . وذكر ابن أبي شيبة ، عن سعد بن إبراهيم ، عن أبيه ، قال : أول من خطب على المنابر إبراهيم ، عليه السلام ، قال غيره : وأول من برد البريد ، وأول من ضرب بالسيف ، وأول من استاك ، وأول من استنجى بالماء ، وأول من لبس السراويل . وروي عن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أتخذ المنبر فقد اتخذه أبي إبراهيم ، وإن أتخذ العصا فقد اتخذها أبي إبراهيم " قلت : هذا حديث لا يثبت ، والله أعلم . ثم شرع القرطبي يتكلم على ما يتعلق بهذه الأشياء من الأحكام الشرعية ] .

قال أبو جعفر بن جرير ما حاصله : أنه يجوز أن يكون المراد بالكلمات جميع ما ذكر ، وجائز أن يكون بعض ذلك ، ولا يجوز الجزم بشيء منها أنه المراد على التعيين إلا بحديث أو إجماع . قال : ولم يصح في ذلك خبر بنقل الواحد ولا بنقل الجماعة الذي يجب التسليم له .


الكتب - تفسير القرآن العظيم - تفسير سورة البقرة - تفسير قوله تعالى " وإذ ابتلى إبراهيم ربه "- الجزء رقم1


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #35  
قديم 11-21-2014, 12:26 PM
معاذ
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الملفت أنه مع كل هذه الأدلة عن قتال الملائكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لا نجد أدلة صريحة على قتال الجن المسلم معه رغم أنهم مخاطبون بما خوطب به الإنس من فريضة الجهاد في سبيل الله تعالى .. فمحال أن دورهم كان دور المتفرج بينما الإنس والملائكة في حالة جهاد دائم .. على ما يبدو إما أن الدليل موجود ولم ننتبه إليه وإما تم إخفاء النصوص تماما لتغييب دور الجن المسلم تماما

ربما لان الايات تتحدث عن الحرب من الناحية الحسية ان صح التعبير فبامكان ملك من الملائكة ان يقتل مشركا من الانس او ان ياسره لكن جني مسلم ليس بامكانه فعل ذلك او لنقل يتعسر عليه لانه يلزمه ان يتجسد في عالم الانس وهذا يضعف من قوته على القتال .
اذن فالجن المسلم له دور في الحرب السحرية فقط اي محارب شياطين الجن .

والله اعلم


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #36  
قديم 11-21-2014, 12:47 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 55
المشاركات: 6,488
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتسب لله
ربما لان الايات تتحدث عن الحرب من الناحية الحسية ان صح التعبير فبامكان ملك من الملائكة ان يقتل مشركا من الانس او ان ياسره لكن جني مسلم ليس بامكانه فعل ذلك او لنقل يتعسر عليه لانه يلزمه ان يتجسد في عالم الانس وهذا يضعف من قوته على القتال .
اذن فالجن المسلم له دور في الحرب السحرية فقط اي محارب شياطين الجن .

والله اعلم

هذا كلام يفتقر لدليل

وهل حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم للمشركين خلت من محاربة السحر والسحرة؟ وهل الكفار يومئذ لم يكونوا يعتمدون على السحر والاستعانة بالشياطين؟

ابحث في النصوص حول فتح وهدم الكعبات ربما تجد ما يفيدك في هذا


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #37  
قديم 11-21-2014, 01:22 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 910
معدل تقييم المستوى: 9
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارسة الحرمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ثبت بنص القرآن دور الملائكة في الحرب والقتال ... من ذلك قوله تعالى : ( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ )[الأنفال:9] ...

وقوله تعالى : ( إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا ۚ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ)[الأنفال:12]

وقوله تعالى : ( وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيَكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُنزَلِينَ * بَلَىٰ ۚ إِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَٰذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ )[ال عمران:123-125]


أيضا ورد في السنة الشريفة دور الملائكة عليهم السلام في القتال ... منها

أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال يومَ بدرٍ : ( هذا جبريلُ، آخِذٌ برأسِ فرَسِه، عليه أداةُ الحربِ ) .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3995
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

جاء جِبريلُ فقال : ما تَعدُّونَ مَنْ شهِدَ بَدْرًا فِيكمْ ؟ قُلتُ : خِيارُنا ، قال و كذلِكَ مَنْ شهِدَ بدْرًا من الملائِكةِ همْ عِندَنا خِيارُ الملائِكةِ

الراوي: رفاعة بن رافع المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3086
خلاصة حكم المحدث: صحيح


لما رَجَعَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم مِن الخَنْدَقِ ، ووضَعَ السلاحَ واغتَسَلَ ، أتاه جبريلُ عليه السلام ، فقال : قد وضعْتَ السلاحَ ! والله ما وضعناه ، فاخرُجْ إليهم . قال : فإلى أين ؟ . قال : ها هنا ، وأشارَ إلى بني قُرَيْظَةَ ، فخرَجَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم إليهم .

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4117
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وغيرها الكثير من الأدلة التي تثبت دورهم ومشاركتهم في قتال الكفار ومؤازرة المؤمنين والدفاع عن الرسول عليه الصلاة والسلام



السلام عليكم ورحمة الله .

نعم .. هذه دلائل على مشاركة الملائكة في الحروب .
ولكني أستغرب .. كيف يشارك ملائكة في معركة .. ومع ذلك تطول مدّة التعارك .. فالملائكة يملكون من القوّة ما لا يعلمه الّا الله .. فهم يستطيعون انهاء المعركة في دقائق ..بل في ثوان حتّى .. ولكن وحسب ما وصل من روايات .. فمدّة المعارك كانت تستغرق وقتا طويلا .. ربّما هذا يدّل على مدى القوّة الكبيرة التّي يمتلكها شياطين الجن .


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #38  
قديم 11-21-2014, 01:40 PM
معاذ
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
هذا كلام يفتقر لدليل
وهل حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم للمشركين خلت من محاربة السحر والسحرة؟ وهل الكفار يومئذ لم يكونوا يعتمدون على السحر والاستعانة بالشياطين؟
ابحث في النصوص حول فتح وهدم الكعبات ربما تجد ما يفيدك في هذا

انا لم انفي وجود حرب سحرية وانما ذكرت ان الجن المسلم مختص بها فان كانت موجودة فهم لها وان لم تكن كذلك فنعما هي .

ولم يتم ذكرهم لان الكلام كان عن الحرب من الناحية الحسية ولم يتطرق الى الامور الغيبية .

لكن هناك بعض التلميحات عن دور شياطين الجن والجن المسلم والحرب السحرية على التوالي :

( واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم واخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شئ في سبيل الله يوف اليكم وانتم لا تعلمون ) الانفال : 60

( هو الذي انزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا ايمانا مع ايمانهم ولله جنود السماوات والارض وكان الله عزيزا حكيما ) الفتح : 04

( اذ يغشيكم النعاس امنة منه وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الاقدام ) الانفال : 11


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #39  
قديم 11-21-2014, 02:06 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 55
المشاركات: 6,488
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتسب لله
انا لم انفي وجود حرب سحرية وانما ذكرت ان الجن المسلم مختص بها فان كانت موجودة فهم لها وان لم تكن كذلك فنعما هي .

ولم يتم ذكرهم لان الكلام كان عن الحرب من الناحية الحسية ولم يتطرق الى الامور الغيبية .

لكن هناك بعض التلميحات عن دور شياطين الجن والجن المسلم والحرب السحرية على التوالي :

( واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم واخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شئ في سبيل الله يوف اليكم وانتم لا تعلمون ) الانفال : 60

( هو الذي انزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا ايمانا مع ايمانهم ولله جنود السماوات والارض وكان الله عزيزا حكيما ) الفتح : 04

( اذ يغشيكم النعاس امنة منه وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الاقدام ) الانفال : 11

وهل يمكن أن تتصور أي حرب أو معركة بين المسلمين والكفار يمكن أن تخلو من دور السحر فيها؟ كيف يستقيم فهمنا وقد قال تعالى: (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا) [الإسراء: 64]؟

فالخيل تستخدم في الحروب ومشاركته في الأموال بالربى والسحت وفي الأولاد بالمس والسحر والتسلط على الذرية .. إذن كلها حروب سحرية وللسحر دور رئيسي فيها وبدون أدنى شك .. وإلا فلما سخر الله عز وجل الشياطين لسليمان يسخرهم ويصفدهم؟ أليس في المقابل تمكن من بناء حضارة عظيمة وانتصارات مبهرة؟ كيف يمكن له أن يحقق كل هذه الانجازات إلا بتجميد دور السحر في حياته؟ فلما مات انقلبت عليه الشياطين انتقاما منه ومن جنوده فسحروا على ملكه وجنوده من جملة ملكه العظيم


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #40  
قديم 11-21-2014, 07:57 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 55
المشاركات: 6,488
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح

السلام عليكم ورحمة الله .

نعم .. هذه دلائل على مشاركة الملائكة في الحروب .
ولكني أستغرب .. كيف يشارك ملائكة في معركة .. ومع ذلك تطول مدّة التعارك .. فالملائكة يملكون من القوّة ما لا يعلمه الّا الله .. فهم يستطيعون انهاء المعركة في دقائق ..بل في ثوان حتّى .. ولكن وحسب ما وصل من روايات .. فمدّة المعارك كانت تستغرق وقتا طويلا .. ربّما هذا يدّل على مدى القوّة الكبيرة التّي يمتلكها شياطين الجن .


قوة الملائكة ليست مطلقة .. وإن كان في قدرة الملك أن يرفع الكافرين بطرف جناحه فيخسف بهم الأرض .. لكن في الآيات لم يأمرهم الله بهذا .. إنما أمرهم بالمشاركة في المعركة تأيدا للمؤمنين .. إذن فهم كانوا طرفا في النزال .. بشر مسلمين ضد بشر كافرين وجن مسلم ضد شياطين الجن .. وكما سبق ونوهت قد يكونوا ملائكة من الجن وعلى هذا فهم يدخلون في التكليف مع الجن المسلمين في حربهم ضد شياطين الجن

وبكل تأيكد فلشياطين الجن قدرات فائقة ضد الملائكة عليهم السلام لذلك فالملك المكلف بالوحي كان معه حرسا شديد ليحميه من كيد سحرة الجن .. ولذلك حرست السماء حين نزول الوحي قال تعالى: (عالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَىٰ غَيْبِهِ أَحَدًا * إِلَّا مَنِ ارْتَضَىٰ مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا * لِّيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَىٰ كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا) [الجن: 26؛ 8]

وقابلتني حالات مرضية أسر فيها نفر من الملائكة عليهم السلام .. والقرين الملائكي .. وكان جزء من عملي فك أسرهم .. وكانت من أصعب الجلسات .. وكونه لا يوجد دليل من نص فهذا لا ينفي إمكان ذلك .. وإلا فلما حرست الرسول الملك (فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
السلام, دعوة, سليمان, عليه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 08:52 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©

تابعونا عبر تويتر