بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية > الرد على الشبهات

الرد على الشبهات
الرد على الشبهات وتصحيح المفاهيم والمعتقدات

               
 
  #11  
قديم 05-23-2015, 11:27 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-07-2014
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 81
معدل تقييم المستوى: 7
زيتونة is on a distinguished road
افتراضي

ياليتها توقفت على عدة المتوفي عنها زوجها ...

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 05-23-2015, 11:31 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-07-2014
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 81
معدل تقييم المستوى: 7
زيتونة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيوا مشاهدة المشاركة


في هذه الجزئية خلطت الكاتبة بين عدة المطلقة وعدة المتوفى عنها زوجها ... حيث أن الآية التي تتحدث عن الحامل كانت في سورة الطلاق في سياق عدة المطلقات ... قوله تعالى ( وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا )[الطلاق:4]

صحيح كلامها هي لم تخلط

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-23-2015, 11:45 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,431
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
أعلم أن العاصم هو الله ولكن بيتها فيه نوع من الحماية لها من الفتن التي بالخارج لا يعلمها الا الله وليس شرطا في حال العدة فقط بدليل قول الله تعالى ((وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )) الأحزاب (33)

أم أن الآية الكريمة تخص نساء النبي صلى الله عليه وسلم فحسب؟
الآية الكريمة تتكلم عن حكم عام بقرار المرأة في بيتها .. وتنهاها عن خروجها متبرجة بزينة إن دعتها الضرورة لخروج لصلاة أو قضاء لحاجة وإلا إن كان عليها بقايا مساحيق أو أثر عطر نفاذ أو بعض زينة فيحرم خروجها على هذا الحال حتى تتخلص من هذا كله .. فالحكم هنا عام يخص الأرملة وغيرها من النساء عامة

لكن آية المتوفى عنها زوجها (آية خاصة بالمعتدة) فلم تصرح بقرارها في البيت .. وإن كان الحج فريضة على المرأة وصلة الأرحام وبر الوالدين ورعاية من تعولهم والصلح بين الناس .. ومن حقها حضور المرأة الصلوات والجماعات وصلاة العيد .. هذا فضلا عن خروجها لكسب عيشها أو مباشرة أموالها وتجارتها إن كانت صاحبة مال .. أو متابعة قضايا أمام المحاكم .. وهذا الباب أوسع بكثير جدا من أن ندرك مداه

فالحكم بقرارها في بيت زوجها يتعارض مع آداء ما عليها من واجبات مفروضة ومندوبات .. ويترتب عليه إهدار حقوقها .. وإن أجاز العلماء خروجها من محبسها لضرورة .. فلا ضرورة أهم من خروجها لأداء الصلاة في المسجد أو لسفر لأداء فريضة الحج والبر بوالديها إن كانا مسنين وبحاجة لخدمتها ورعايتها لهما .. أو لكسب عيشها

فإذا كان خروج المرأة من بيتها مشروع للضرورات بشرط عدم التبرج بزينة .. فنفس الحكم هو هو منطبق على المعتدة كذلك .. إذن فلا جديد يقدمه الحكم بحبسها في بيتها!

فهذا الحكم الذي يتبناه أهل العلم وفق فهمهم الشخصي للنصوص يفتقد الحكمة ويتعارض مع مقتضيات الشرع .. وترتب عليه مفاسد عظيمة من تعالى الذكور على الإناث وبسط نفوذهم عليهن وانتقاصهم من حقوقهن والجور عليهن

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 05-23-2015, 11:55 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,431
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

هذا التشريع الذكوري الذي طوق به التراث ولا زال أعناق النساء فسجنّ أنفسهن بأنفسهن، يكذّبه القرآن الكريم، فالحكمة الوحيدة لعددية العدة؛ "العدة وليست الحبس"هو التأكد من خلو الرحم ".. يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشراً" يتربصن: أي ينتظرن فلا يتزوجن، بدليل "وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن" ولو وضعت بنفس يوم موت زوجها.. إذاً؛ لا علاقة للوفاء ذي الشلل النصفي! فالوفاء فعلٌ مثالي حر لايطبق بالسجون العنصرية.

أختلف مع الأخت الكاتبة في حصرها الحكمة في خلو الرحم .. قد يكون قصدها (دلالة ظاهر نص الآية) فأخطأت التعبير وخانها القلم غفر الله لنا ولها .. فحصر الحكمة فيه تعدي على الله تبارك وتعالى .. فحكمته مطلقة ولا يمكن لأحد حصرها بحال أبدا .. ولا يمكن لمخلوق إدراكها والإحاطة علما بها على وجه الكمال

فربما أنها اجتهدت فأدركت ظاهر دلالة نص الآية .. لكن الأصل في الأحكام الشرعية أنها تعبدية يسلم بها العقل دون أن يكون له القدرة على إدراكها والإحاطة بها كاملا .. كالإيمان بالملائكة والجنة والنار لا يدركهم أحد بعقله ولكن العقل سلم بوجودهم .. فالمطلوب من النص التسليم بالحكم الشرعي دون إدراك الغاية والحكمة منه وإن كان لا يخفى من وجود حكمة ظاهرة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 05-23-2015, 03:16 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,673
معدل تقييم المستوى: 7
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

هناك مقال علمي بعنوان "المرأة المسلمة العفيفة أنظف امرأة جنسياً على وجه الأرض" حول الاعجاز العلمي لعدة الطلاق للأستاذ الدكتور حسن أبو غدة وهو بروفيسور في الفقه المقارن والسياسة الشرعية بجامعة الملك سعود بالرياض جاء فيه :

((قالت صحيفة " المصريون " نقلا عن الدكتور عبد الباسط محمد السيد أستاذ التحاليل الطبية بالمركز القومي بمصر، واستشاري الطب التكميلي: إن العالم "روبرت غيلهم " زعيم اليهود في معهد " ألبارت أنشتاين " والمتخصص في علم الأجنة، أعلن إسلامه بمجرد معرفته للحقيقة العلمية ولإعجاز القرآن في سبب تحديد المدة الزمنية لعدّة الطلاق للمرأة المسلمة، بمدة 3 أشهر، حيث أفاد المتحدث: أن اقتناع العالِم " غيلهم " كان بالأدلة العلمية، التي مفادُها: أن جماع الزوجين ينتج عنه ترك الرجل لبصمته الخاصة وآثاره المنوية لدى المرأة، وأن كل شهر من عدم الجماع يسمح بزوال نسبة معينة تتراوح ما بين 25 إلى 30 بالمائة، وبعد الأشهر الثلاثة تزول البصمة وآثارها كليًا، مما يعنى أن المطلَّقة تُصبح قابلة لتلقِّى بصمةٍ أخرى منفردة لرجل آخر.

وتلك الحقيقة دفعت عالم الأجنة اليهودي للقيام بتحقيقٍ علمي في حيِّ أفارقةٍ مسلمين بأمريكا، فتبيَّن له أن النساء يحملن بصمات أزواجهن فقط.
فيما بيَّنت التحريات العلمية في حيٍّ آخر لأمريكيات " متحرِّرات " أنهنَّ يمتلكن بصماتٍ متعددة من اثنتين إلى ثلاث، مما يوضِّح أنهن يمارسن العملية الجنسية خارج الأطر الشرعية المتمثلة في الزواج!!

وكانت الحقيقة مذهلة للعالم حينما قام بإجراء التحاليل على زوجته؛ فيتبين له أنها تمتلك ثلاث بصمات، مما يعنى أنها كانت تخونه!! وذهب به الحد لاكتشاف أنَّ واحدًا من ثلاثةِ أبناءٍ فقط هو ابنه!!
وعلى إثر ذلك اقتنع أن الإسلام هو الدين الوحيد الذي يضمن حصانة المرأة ونظافة المجتمع ونقاءه الجنسي، وأن المرأة المسلمة أنظف امرأة جنسياً على وجه الأرض ))

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-23-2015, 04:14 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,431
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله

أن جماع الزوجين ينتج عنه ترك الرجل لبصمته الخاصة وآثاره المنوية لدى المرأة، وأن كل شهر من عدم الجماع يسمح بزوال نسبة معينة تتراوح ما بين 25 إلى 30 بالمائة، وبعد الأشهر الثلاثة تزول البصمة وآثارها كليًا، مما يعنى أن المطلَّقة تُصبح قابلة لتلقِّى بصمةٍ أخرى منفردة لرجل آخر.


هذا الكلام وان ثبتت صحته في حق المطلقة فإن عدة الأرملة أطول من هذا .. فلا يوجد مبرر عقلي يمكن الوصول إليه ليبين الحكمة من فارق المدة بين الأرملة والمطلقة .. إلا أن يلهمنا الله عز وجل سببا خفي عنا ولم يتنبه له بعد

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-23-2015, 05:55 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,673
معدل تقييم المستوى: 7
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

بالنسبة لعدة المرأة الارملة هناك اضافة علمية اضافها الدكتور رفيق المصري في مقاله "الإعجاز العلمي في عدة المطلقة والمتوفى عنها زوجها" وهو يكمل ما قيل في عدة المطلقة :

أما عن عدة المتوفي عنها زوجها في قوله تعالى : { وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا } ( آية: 234 سورة البقرة ) فقد أثبتت الأبحاث أن المرأة المتوفى عنها زوجها بحزنها عليه وبالكآبة التي تقع عليها هذا يزيد من تثبيت البصمة لديها وقالوا أنها تحتاج لدورة رابعة كي تزيل البصمة نهائيا، وبالمقدار الذي قال عنه الله عز وجل تقريبا أربعة أشهر وعشرا.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 05-23-2015, 06:04 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,431
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
بالنسبة لعدة المرأة الارملة هناك اضافة علمية اضافها الدكتور رفيق المصري في مقاله "الإعجاز العلمي في عدة المطلقة والمتوفى عنها زوجها" وهو يكمل ما قيل في عدة المطلقة :

أما عن عدة المتوفي عنها زوجها في قوله تعالى : { وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا } ( آية: 234 سورة البقرة ) فقد أثبتت الأبحاث أن المرأة المتوفى عنها زوجها بحزنها عليه وبالكآبة التي تقع عليها هذا يزيد من تثبيت البصمة لديها وقالوا أنها تحتاج لدورة رابعة كي تزيل البصمة نهائيا، وبالمقدار الذي قال عنه الله عز وجل تقريبا أربعة أشهر وعشرا.

كلام مرسل بلا توثيق .. وسبب غير مقبول بالمرة!! .. فنادرا جدا ما تحزن امرأة على وفاة زوجها .. وإن حزنت عليه فلن يطول كل هذا الوقت .. فالحزن يقل يوما بعد يوم .. بل ربما تسير في جنازته تنظر في المحيطين بها من يصلح أن تتزوجه منهم

فعجيب أن الرجل لا يحزن على زوجته إن هي ماتت .. فيحل له الزواج من غيرها في نفس يوم دفنها .. بينما هي تنتظر في خدرها أربعة أشهر وعشرا

مسألة الحزن هذه نسبية وأمر شخصي لا علاقة لها بالحكم الشرعي .. فهذا غلو من الباحثين .. هذا إن كان بالفعل يوجد مثل هذه الأبحاث وهذا أمر مشكوك فيه تماما .. فمن لديه من الأموال ليهدرها في عمل مثل هذه الأبحاث؟ .. ومستبعد على الكفار أن يعملوا تلك الأبحاث ليثبتوا صحة ما جاء في القرآن الكريم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-23-2015, 06:37 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,673
معدل تقييم المستوى: 7
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

الرجل يتزوج على المرأة وهي حية بل يهددها أحيانا بذلك ..كيف وهي ميتة ..الأمر بمنتهى السهولة

المرأة بحكم رقة مشاعرها تحزن وبسهولة لفراق أي شيء تعودت عليه وان كان فيه مضرة لها ..لاحظت الكثيرات مع تعاسة حياتهن يسهرن على خدمة أزواجهن رغم قبائح صنيعهم معهن وسوء معاملتهم..المرأة لها قدرة عجيبة على التحمل مقارنة بالرجل خاصة اذا تسلحت بدينها والله اعلم

هناك احتمالان يلخصان سلوك المرأة أثناء مصابها :

-ان كانت كارهة لزوجها حين وفاته فهي تحتاج وقتا لمحو أي أثر يذكرها بايام تعاستها كما أن ثقتها في الرجل القادم تصبح أقل لتجربتها الفاشلة
-ان كانت محبة لزوجها وشديدة التعلق به فستقارن الرجل القادم بزوجها الذي لا يمكنه أن يتساوى معه وتحتاج وقتا كذلك لترتيب ذاتها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-23-2015, 07:15 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,431
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
هناك احتمالان يلخصان سلوك المرأة أثناء مصابها :

-ان كانت كارهة لزوجها حين وفاته فهي تحتاج وقتا لمحو أي أثر يذكرها بايام تعاستها كما أن ثقتها في الرجل القادم تصبح أقل لتجربتها الفاشلة
-ان كانت محبة لزوجها وشديدة التعلق به فستقارن الرجل القادم بزوجها الذي لا يمكنه أن يتساوى معه وتحتاج وقتا كذلك لترتيب ذاتها
إن كانت الأرملة كارهة لزوجها المتوفى عنها فالتفكير في التخلص من ذكراه القبيحة سيكون دافع وحافز قوي للتفكير في غيره .. وغالبا لن تلتزم بحبس نفسها يل فترة العدة

وإن كانت محبة له لكرمه معها وحسن معاشرته لها فوفائها لذكراه العطرة لن يمنع بحال التفكير بغيره مع متطلبات الحياة واحتياجها المادية والنفسية لما ألفته نفسه معه .. وهذا أيضا سيكون دافعا لها للتفكير في آخر .. لكن المقارنة بينهما لن تأخذ مجراها إلا بعد الزواج من الثاني

وعليه ففترة العدة تشكل عبئا نفسيا عليها .. أضف إلى هذا فكرة التضييق عليها وحبسها داخل بيت زوجها فإنها تزيد من كآبتها وحزنها سواء كانت كارهة له أم محبة

وعليه لا يزال الفارق الزمني في مدة العدة بين المطلقة والأرملة لغز مبهم ومحير

ربما هناك جانب روحي لهذا الحكم لم نقف عليه .. وقد يكون متعلق بعالم القرائن .. بحيث يكون ارتباط ما بين قرين المتوفى بقرين زوجته فيلزم منه تلك المدة الزمنية أربعة أشهر وعشرا .. لكن (هذا مجرد خاطر طرأ لي) فربما هناك نصوص من السنة تبين الأمر ولم تصلنا كما لم يصلنا الكثير منها

وخطر ببالي أن هناك حالات تم موتهم ودفنهم وبعد فترة ثبت أنهم لا يزالوا أحياء .. لكن هذه الفترة لن تصل بحال إلى أيام أو أسبوع على الأكثر .. فاستبعدت هذا الاحتمال

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
"مُعتقَل, أم, محمد, مناقشة, مقال:, التراثي, السيخ, النسوي, الوفاء, حصة"


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر
الساعة الآن 04:13 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©