بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى جند الله > مناقشة الأبحاث والدراسات

مناقشة الأبحاث والدراسات
           


               
 
  #61  
قديم 06-26-2018, 09:01 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,425
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زاهر مشاهدة المشاركة
هذا معناه ان الجن المسلمين كلهم , الجن العادي البسيط والجن العالم , كلهم عندهم نفس النسخ المأخوذة من النسخة الرابعة وهي سليمة من التحريف ’ يقرأونها وقتما شاؤوا , كما يقرأ الناس في وقتنا القرآن الكريم بسهولة لانه متوفر , قال تعالى : ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ) [ القمر : 17]

وكذلك لان الجن الذين سمعوا من رسول عليه الصلاة والسلام لم يعين القرآن هل هم من عامة الجن او من خاصتهم , قال فقط نَفَرًا
قال تعالى :
( وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا ۖ فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ ) [ الأحقاف :29 ]
نحن نلتزم بعموم ما دل عليه النص دون تخصيص، والتخصيص لا يكون الا ببينة، وانت هنا تقول كل الجن المسلم، وفاتك ان منهم طرائق وملل ليسوا الحق، كالصوفية والشيعة والسلفية والسنة وغيرهم من المنحرفين، فكلامك هنا وكأنهم جميعا على ملة واحدة، بل فيهم من هم على الحق ومن هم على الباطل، وهؤلاء لا يدخلون في بحثنا. انما كلامنا عن النسخة الاصلية التي لديهم بخط النبي صلى الله عليه وسلم فقط، ونثبت انهم استنسخوا منها، لكن هل كل النسخ سليمة من التحريف؟! هذا ما لم نتطرق له بالبحث.


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #62  
قديم 06-26-2018, 09:49 PM
عضو
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 11-06-2018
الدولة: أرض الله
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
زاهر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
نحن نلتزم بعموم ما دل عليه النص دون تخصيص، والتخصيص لا يكون الا ببينة، وانت هنا تقول كل الجن المسلم، وفاتك ان منهم طرائق وملل ليسوا الحق، كالصوفية والشيعة والسلفية والسنة وغيرهم من المنحرفين، فكلامك هنا وكأنهم جميعا على ملة واحدة، بل فيهم من هم على الحق ومن هم على الباطل، وهؤلاء لا يدخلون في بحثنا. انما كلامنا عن النسخة الاصلية التي لديهم بخط النبي صلى الله عليه وسلم فقط، ونثبت انهم استنسخوا منها، لكن هل كل النسخ سليمة من التحريف؟! هذا ما لم نتطرق له بالبحث.
صحيح قصدت من كلامي أنهم ملة واحدة بما انهم جن مسلم , وان الجن فريقين مسلم وكافر وذلك اعتمادا على فهمي لقول الله تعالى :
( وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ ۖ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَٰئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا ) [ الجن:14]

وفي القاموس:
والقُسُوط: الجَوْرُ والعُدُول عن الحق؛ وأَنشد: يَشْفِي مِنَ الضِّغْنِ قُسُوطُ القاسِطِ قال: هو من قَسَطَ يَقْسِطُ قُسوطاً وقسَطَ قُسوطاً: جارَ.
وفي التنزيل العزيز: وأَمَّا القاسِطُون فكانوا لجهنَّم حَطَباً؛ قال الفراء: هم الجائرون الكفَّار، قال: والمُقْسِطون العادلُون المسلمون. قال اللّه تعالى: إِن اللّه يُحب المقسطين.

وربما ذلك النفر من الجن كانوا نصارى بما أنهم ذكروا معتقد المسيحيين :
قال تعالى: ( وَأَنَّهُ تَعَالَىٰ جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا) [ الجن:03]

لكن من النصارى الصالحين , فحتى أهل الكتاب فيهم الصالحون وفيهم غير الصالحين
قال تعالى :
( وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا ) [ الجن : 14]

شرح لسان العرب :
وقال الفراء: كُنَّا طَرائِقَ قِدَداً؛ أَي كُنَّا فِرَقاً مختلفة أَهْواؤنا

أن يكون الجن المسلمين هم أيضا في عالمهم متفرقين الى ملل :صوفية , شيعة, سلفية ؟! , سنة , فهذا شيئ عجيب

- هل تقصد أن النبي صل الله عليه وسلم كتب نسختين من القرآن , واحدة أعطاها للانس وواحدة أعطاها للجن ؟


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة زاهر ; 06-26-2018 الساعة 09:53 PM
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 06-27-2018, 03:46 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,425
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زاهر
صحيح قصدت من كلامي أنهم ملة واحدة بما انهم جن مسلم , وان الجن فريقين مسلم وكافر وذلك اعتمادا على فهمي لقول الله تعالى :
( وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ ۖ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَٰئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا ) [ الجن:14]

وفي القاموس:
والقُسُوط: الجَوْرُ والعُدُول عن الحق؛ وأَنشد: يَشْفِي مِنَ الضِّغْنِ قُسُوطُ القاسِطِ قال: هو من قَسَطَ يَقْسِطُ قُسوطاً وقسَطَ قُسوطاً: جارَ.
وفي التنزيل العزيز: وأَمَّا القاسِطُون فكانوا لجهنَّم حَطَباً؛ قال الفراء: هم الجائرون الكفَّار، قال: والمُقْسِطون العادلُون المسلمون. قال اللّه تعالى: إِن اللّه يُحب المقسطين.

وربما ذلك النفر من الجن كانوا نصارى بما أنهم ذكروا معتقد المسيحيين :
قال تعالى: ( وَأَنَّهُ تَعَالَىٰ جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا) [ الجن:03]

لكن من النصارى الصالحين , فحتى أهل الكتاب فيهم الصالحون وفيهم غير الصالحين
قال تعالى :
( وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا ) [ الجن : 14]

شرح لسان العرب :
وقال الفراء: كُنَّا طَرائِقَ قِدَداً؛ أَي كُنَّا فِرَقاً مختلفة أَهْواؤنا

أن يكون الجن المسلمين هم أيضا في عالمهم متفرقين الى ملل :صوفية , شيعة, سلفية ؟! , سنة , فهذا شيئ عجيب

- هل تقصد أن النبي صل الله عليه وسلم كتب نسختين من القرآن , واحدة أعطاها للانس وواحدة أعطاها للجن ؟

الجن المسلم منهم المؤمن ومنهم الكافر العاصي الضال المحرف لدينه كحال كثير من المسلمين على مدار التاريخ، فليس كل مسلم مؤمن، ولكن هناك مسلمون لم يدخل الإيمان قلوبهم، وهذا أمر مشاهد اليوم، وهذا أثبته الله تباكر وتعالى في كتابه العزيز فقال: (قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) [الحجرات: 14].


فهناك جن مسلم صوفي، وشيعي، وسني، وسلفي، كما نرى في عالم الإنس تماما، فالاسم مسلمون انتسابا، من حيث ظاهر كثير من أفعالهم، وكثير منها مخالف للحق، وفي الحقيقة لم يدخلوا في الإيمان.


أما الجن المسلمون الذين على الحق، فلا ينتمون لأي من تلك الفرق الضالة، ولا يتبعونهم، فالجن المسلم لا يقول أنا سني أو شيعي مثلا، أو سلفي، فهذه المسميات ومضمونها كلها عندهم ضلالات، وتتسبب في تسلط الشياطين عليهم، كما هم متسلطون على أتباع تلك الملل.


الإنسان الصالح هو من اتبع الحق ودين الله تعالى، فلا يمكن القول نصراني صالح، يهودي صالح، لكن من الممكن القول مسصلم صالح، وآخر فاسق.


لا تنظر إلى ما أقول؛ ولكن انظر إلى الحق وما تعقله أنت من كلامي، فلا يهمك ما أقصده أو أعنيه، فكلامي لا وزن له ولا قيمة إن عارض الحق.


ولكن الشواهد كتاب وسنة، تشير إلى أن الأنبياء أرسلهم الله بالكتاب إلى الجن والإنس معا، ونصوص القرآن الكريم تشهد على هذا، بينما الدارج أن النبي صلى الله عليه وسلم هو فقط من أرسل إلى الثقلين الإنس والجن، ونصوص السنة تؤكد هذا الزعم المخالف للقرآن الكريم، فسليمان عليه السلام أرسل للجن والإنس، فكان له جنود منهما بنص القرآن، وموسى اتبعه الجن بدليل اتباعهم التوراة، وهذا بنص القرآن الكريم، فهل ما دونته السنة موافق للقرآن أم مخالف له؟


أترك الحكم لكل من له عقل، ودين، فإن خالف نص من السنة القرآن الكريم فهل يقال عنه حديث صحيح؟ أم نحاول أن نلفق بينهما حتى يتطابق النصان معا في المعنى، فنلوي عنق النصوص الصريحة؟


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #64  
قديم 06-27-2018, 04:50 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 717
معدل تقييم المستوى: 4
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
حين يستشهد القرآن بما في التوراة، أو الإنجيل، كما في قوله تعالى: (قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) [آل عمران: 93]، وقوله تعالى: (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ حَتَّىٰ تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ۗ ) [المائدة: 68]، فإنه لا يشير على الإطلاق إلى النسخ التي كتبوها بأيديهم بما فيها من تحريفات، فلا يمكن الاستشهاد بالباطل على الحق، لأن نسخهم مجرد ترجمات عديدة، لا تطابق إحداها النسخة الأصلية، ولا يمكم مضاهاتها على الأصلية لأنها مفقودة، بل ولا تطابق ترجماتهم بعضها بعضا، ففيها اختلافا كثيراً، لأنها من عند بشر،

أكيييد أنه لا يستشهد على الحق بالباطل, و لن يحاججهم الله و رسوله بما كتبت أيديهم, بل يطالبهم بالإذعان لكلمة الحق و اتباع هذا الرسول الذي يجدونه عندهم في كتبهم.

يقول الله تعالى :
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿آل عمران: ٧١﴾
لكن لم أفهم لِم يعاتبهم الله بكتمان ما وصفه الله بالحق [ماذا هو هذا الحق], ألا يمكن أن يكون لديهم نسخة غير محرفة من الكتب, وهذه الفئة من أهل الكتاب علماء دين وهم من يحرفون و يتكتمون عليها وعن علم [..وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ..].
وَمَا قَدَرُوا اللَّـهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنزَلَ اللَّـهُ عَلَىٰ بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَىٰ نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُوا أَنتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّـهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ ﴿الأنعام: ٩١﴾
أقصد أن الإخفاء الذي وقع منهم على شيئ موجود, و ليس على شيئ غير موجود, و إن كانت هناك كتب محرفة تخدم مصالحهم و تتبع هواهم فلم يخفونها, وما طالبهم الله بإظهارها إلا لما فيها من حق و إلا فهم من يروجون لكتبهم المحرفة.



و مطالبة الله لهم بالإتيان بالتوراة و الانجيل , لم يصعب عليهم ذلك إلا خوفا أن تقام عليهم الحجة و يفضحهم الله بكذبهم
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ حَتَّىٰ تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴿المائدة: ٦٨﴾
من معاني أقام في المعجم [إزالة الإعوجاج] وأيضا[ الإظهار], و في هذا الموضع كذلك يطالبهم الله بإظهار ما كتموه من قبل, وإصلاح ما صدر منهم من تحريف على هذه الكتب و بعلم منهم, واتباعا للهوى.


إذن الشبهات التي عندي هي كالتالي :

1- لماذا يطلب الله منهم إظهار هذه الكتب ألا أن تكون موجودة, و إلا سهل عليهم التهرب.



2- الله يطالبهم بالكف عن إلباس الحق بالباطل عن علم منهم, من أين لهم هذا العلم بالحق, و الحق الذي يعلمونه ليس مصدره القران و إنما جاء مؤكدا لما معهم لقوله تعالى [..لَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا..]﴿المائدة: ٦٨﴾

3- ممكن أن الكتب التي كانت معهم ليست ترجمات خصوصا أننا يمكن أن يفهم أن هناك كتب منزلة بعد التوراة و الإنجيل من قوله تعالى [..تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ...] ﴿المائدة: ٦٨﴾ إن صح أن العطف جاء للترتيب الزمني.


و الله أعلم.


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #65  
قديم 06-27-2018, 09:55 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,425
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد

إذن الشبهات التي عندي هي كالتالي :

1- لماذا يطلب الله منهم إظهار هذه الكتب ألا أن تكون موجودة, و إلا سهل عليهم التهرب.

2- الله يطالبهم بالكف عن إلباس الحق بالباطل عن علم منهم, من أين لهم هذا العلم بالحق, و الحق الذي يعلمونه ليس مصدره القران و إنما جاء مؤكدا لما معهم لقوله تعالى [..لَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا..]﴿المائدة: ٦٨﴾

3- ممكن أن الكتب التي كانت معهم ليست ترجمات خصوصا أننا يمكن أن يفهم أن هناك كتب منزلة بعد التوراة و الإنجيل من قوله تعالى [..تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ...] ﴿المائدة: ٦٨﴾ إن صح أن العطف جاء للترتيب الزمني.


و الله أعلم.

كما سبق وبينت أن مطالبتهم بالتوراة هو مطلب تعجيزي، وعجزهم عن الاتيان بها يبهتهم، لأنهم هم أنفسهم يعترفون بأن ما لديهم ليست التوراة ولا الإنجيل، إنما ترجمات يكتبونها بأيديهم، ثم يقولون على ترجماتهم هي من عند الله، لقوله تعالى: (فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَٰذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۖ فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا يَكْسِبُونَ) [البقرة: 79]، إذن فالله تعالى يطالبهم بأن يأتوا بالتوراة التي أنزلت على موسى بنصها ورسمها، ولن يأتوا بها، لأنها مفقودة، وهم يحاجوننا بترجمات عنها.

لذلك في مبحث آخر لي تكلمت عن أن جميع الكتب أنزلت باللغة العربية، وأن وحدة اللغة من توحيد الله تعالى، فالله واحد، ولغته التي يخاطب به مخلوقاته واحدة، وعليها خلق آدم عليه السلام، فخاطبه بها، كما خاطب بها إبليس، فضلا عن أنه خاطب بها الملائكة، كل هذا مثبت في القرآن الكريم، وهو كلام الله ومن صفاته تبارك وتعالى، فليس القرآن ترجمات لحوارات لغات أخرى، لأنه مهما اتقنت الترجمة، فهي نقل للمعاني، وليست نقل للكلام، ونقل المعاني ينتقص من فصاجة الكلام وبيانه مهما أتقن المترجم صنعته. لذلك فترجمات المصحف الشريف يكتب عليها (ترجمة معاني القرآن الكريم)، ولا يجروء عالم مسلم أن يكتب على الترجمة (القرآن الكريم)، وإلا اعتبر هذا تحريف، ووجب على كل مسلم حرق هذه النسخة، واعدامها، لأنها ترجمة وتحريف، وليست مطابقة للأصل.

بينما اختلاف ألسنتنا هو آية من آيات الله لقوله: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ) [الروم: 22]، فكلامنا ولغاتنا مخلوقين، فيما عدا لغة واحدة هي أم اللغات، وهي اللغة العربية، التي كلم الله بها آدم عليه السلام أبو البشر، والقرآن ليس بترجمات.

وهم مختلفون في اللغة التي أنزلت بها كتبهم تارة بالعبرية، وتارة بالسريانية، وتارة باليونانية، وتارة الكنعانية، وتارة المسمارية! ولو كانت النسخة الأصلية من الإنجيل محفوظة لديهم لحسم جزء من الخلاف بين الباحثين. اقرأ معي هذا البحث المنسوخ من أهم مواقعهم باللغة العربية:

بأي لغة كتب موسى النبي التوراة؟ هل كتبها باللغة المصرية القديمة التي تكلم بها وأجادها؟



يرى د. عبد الحميد زايد أن موسى النبي كتب التوراة باللغة المصرية القديمة فيقول " فموسى عاش وتوفي قبل أن توجد العبرية ويعرفها الإسرائيليون، فموسى كما تذكر المصادر اليهودية وغيرها وُلِد في مصر وسُمي باسم مصري.. (إن) العبرية لغة الشعب الإسرائيلي التي اقتبسها من الكنعانيين عندما تسللوا إلى أرض كنعان.. وهذه التسمية " لغة عبرية " لا تجد لها أثرًا في العهد القديم حيث ذُكرت في سفر إشعياء (لسان كنعان) أي لغة كنعان.. كما أُطلق على اللغة العبرية في المؤلفات المتأخرة اسم "لشون هقودش" أي اللسان المقدَّس.. قد أخذ الإسرائيليون هذه اللغة الكنعانية الأصل بعد اختلاطهم بالكنعانيين أيام يشوع بن نون.. فصحف موسى لم تدوَّن بالعبرية بل بالمصرية القديمة (الهيروغليفية)"(1).
ويعلق د. سيد القمني على أن العبرية هي لغة كنعان فيقول " أما النسخة العربية، فتؤكد على غلافها {قد تُرجم من اللغات الأصلية، وهي العبرانية (أصلًا الكنعانية) واللغة الكلدانية (وما تحمله من تراث رافدي طويل) واللغة اليونانية (وما حملته من علوم جامعة الإسكندرية وتراثها المصري العريق)"(2).
ويرى ناجح المعموري أن اللغة العبرية لم تكن قد عُرفت في زمن موسى النبي فيقول " يتفق الباحثون(3) على أن الموسويّين بعد أن استقروا في أرض كنعان في القرن الثالث عشر قبل الميلاد أخذوا بالثقافة الكنعانية وبحضارتها بما في ذلك اللغة الكنعانية التي كان يتكلم بها أهل البلاد، ولم تكن قد تكوَّنت لغة عبرية بعد، ولاشك في أن لغة هؤلاء الموسويّين عندما جاءوا إلى كنعان كانت اللغة المصرية"(4).
ج: هناك عدة آراء في اللغة التي كتب بها موسى النبي التوراة، وللأمانة نعرض هذه الآراء، مع أننا نرى أن اللغة العبرية كانت معروفة في زمن موسى، وتكلم بها بنو إسرائيل في مصر وبعد خروجهم، وكتبت بها التوراة، ثم جاءت الترجمات من اللغة العبرية إلى اللغات الأخرى كاليونانية وغيرها.
فقد رأى بعض النقاد أن موسى النبي كتب التوراة باللغة المصرية القديمة التي أجادها بحكم حياته في قصر فرعون أربعين سنة. بينما رأى البعض الآخر مثل دكتور "نافل" ومستر "سايس" والكولونيل "كوندر" أن موسى النبي كتب التوراة بالخط المسماري على ألواح من الأجر(5) فقد انفتحت مصر لغويًا على بلاد المشرق، وبعد أن ماتت اللغة المسمارية خلال الألف الثاني قبل الميلاد، سادت اللغة البابلية حتى أصبحت لغة الشرق الأدنى، وانتشرت الكتابة المسمارية خارج حدود الشرق الأدنى، فوُجِدت أجزاء من ملحمة جلجامش باللغة البابلية في مكتبات " أمنمفيس " الثالث في مصر، كما أن فراعنة مصر يراسلون ملوك الحثيين بلغتهم البابلية هذه أي بالكتابة المسمارية(6) وقد استعمل البابليون الخط المسماري ليس في الأمور التجارية والسياسية فحسب، بل في كل أمور حياتهم، وكان الكثيرون من البابليون يلمون بالقراءة والكتابة، حيث إنتشرت المدارس والمكتبات وصارت هذه اللغة هي اللغة الدولية، فكان البلاط المصري يستعملها في مراسلاته مع الخارج، حتى أن ألواح تل العمارنة التي يرجع تاريخها إلى سنة 1887 ق.م. توضح مراسلات أخناتون مع أمراء كنعان في أورشليم وبيبلوس (جبيل) بالخط المسماري.
ورأى قسم ثالث أن موسى النبي لم يكتب التوراة لا بالمصرية القديمة، ولا بالخط المسماري، إنما كتبها بالأبجدية، فيقول " ويدك " في كتابه " الأصل الآري للأبجدية".. " أن الأبجدية كانت تستعمل منذ أزمنة ترجع إلى ما قبل أيام موسى، فقد استعملها السومريون في الأزمنة الأولى"(7) وعند دراسة ألواح رأس شمرا يقول " سيفر " بأنها كُتبت بأبجدية تامة للغاية، وهي لغة لها صلة وثيقة باللغة الفينيقية واللغة العبرية أيضًا، وعند دراسة الحجر الموآبي الذي يرجع إلى سنة 860 ق.م. وُجِد أنه كُتب بالأبجدية العبرية بحروفها الفينيقية القديمة التي تتكون من 22 حرفًا (وهي تختلف عن الحروف العبرية الحالية) واكتشف " سير فاندرز بتري " كتابات في شبه جزيرة سيناء يرجع تاريخها إلى عصر موسى في هيكل سيرابيط بسيناء وهي قريبة من مناجم حُفرت وقت الخروج بأيدي غير مصرية، وقد بُني الهيكل على مكان مرتفع، حيث كان يتعبد فيه بنو إسرائيل فاستعملوا مذابح للبخور وكانوا يغتسلون ويقدمون الذبائح، وقد نُقشت هذه الكتابات بالحروف الأبجدية التي تشبه العبرية القديمة متأثرة بالعلامات أو الإشارات الهيروغليفية مما يثبت أن موسى كتب التوراة بهذه اللغة السامية القديمة، وهي تختلف عن اللغة المصرية القديمة، ولا ننسى أنه عندما جاء أخوة يوسف إلى مصر كان يتكلم معهم بواسطة ترجمان لأنه كان ينطق المصرية بينما إخوته لا ينطقونها بل ينطقون العبرية، ومع هذا فإن يوسف كان يفهم كلام إخوته العبري قبل أن يترجمه الترجمان لأنه منهم، أما الترجمان فكان من قبيل سبك الدور الذي قام به يوسف أمام أخوته ليعرف هل تغيروا في طباعهم أم لا(8).
وأيضًا يرى الأب جورج سابا أن التوراة لم تُكتب بالخط المسماري ولا بالخط الهيروغليفي، لأن هذين الخطين يخصان الخاصة، إنما كُتبت بالأبجدية، فيقول " لم يكن في الإمكان أن يوضع الكتاب المقدَّس بخط ما بين النهرين المسماري، ولا بخط وادي النيل الهيروغليفي، وهما خطان صعبا المراس والقراءة، موقوفان بسبب ذلك على طائفة من الأخصائيين، في حين أن الله شاء أن يكون الكتاب المقدَّس كتاب البشرية، وهذا لا يمكن أن يتم إلاَّ بواسطة الأبجدية، مع ما في قراءة اللغة السامية من الصعوبة، لخلو كتابتها من الحركات"(9)كما يقول أيضًا الأب جورج سابا عن انتشار الأبجدية " في صرابيط الخادم، على بُعد خمسين ميلًا من جبل سيناء، وفي كنعان (لاكيش - بيت شمس - جيزار..) وفي بيبلوس، أي جبيل، حيث عُثر على أقدم كتابة في الأبجدية التي كُتِب لها الفوز، على قبر أجيرام، في مقبرة الملوك، وفي أوغاريت (رأس شمرا) ما بين سنة 1500 و1000 ق.م.، انتشرت الأبجدية المعروفة.. وقد لقى شعب العهد القديم الأبجدية، وأقبلوا على استعمالها"(10).
ويذكر " وليم البرايت " أنواع الكتابات التي كانت تمارس في عصر موسى وما قبله قائلًا " نقول في هذا الصدد أن الكتابة كانت معروفة جيد المعرفة في فلسطين وسوريا أثناء عصر الآباء المعروف بالعصر البرونزي الوسيط 2100 - 1500 ق.م.، نعرف منها على الأقل خمسة أنواع: (1) الهيروغليفية المصرية.. (2) الأكادية المسمارية (3) الأبجدية المقطعية في فينيقية (4) الأبجدية الطولية في سيناء (5) الأبجدية المسمارية في أوغاريت والتي اكتشفت عام 1929م"(11)(12).
وجزم البعض بأن موسى النبي كتب التوراة باللغة العبرانية(14) لأن إبراهيم عاش في أرض كنعان وتكلم لغتهم بدون حاجة إلى مترجم، ودُعي بإبراهيم العبراني (تك 14: 13)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولذلك فالشعب الإسرائيلي في مصر تكلم العبرية وحافظ عليها، ولا بُد أن موسى كان يعرف لغة قومه ويعتز بها، بالإضافة إلى إتقانه للغة المصرية القديمة، ولذلك تجد بعض الكلمات المصرية تخللت التوراة، فمثلًا كلمة " أُبرك " حيَّرت العلماء زمنًا طويلًا لأنهم ظنوها كلمة عبرية، ولكن اتضح أنها كلمة مصرية مألوفة لدى العبرانيين، وهي مازالت متداولة للآن في مصر حيث يقول المصري للجَمَل عندما يريد أن ينيخه " أُبرك " كما أنه وردت أسماء مصرية في التوراة دون أن يُذكر معناها لأن شعب التوراة يعرف المعنى، فمثلًا كلمة " فينحاس " تعني " من بخس " أي النوبي، و" رعمسيس " أي مولود رع، كما حدث العكس إذ استخدمت اللغة المصرية القديمة بعض الكلمات العبرية مثلما جاء في كتاب الموتى(15) ولنلاحظ أن اليهود عندما تشتتوا في أرجاء العالم منذ القرن الأول الميلادي وحتى تجمع بعضهم في القرن العشرين على أرض فلسطين لم يتخلوا عن لغتهم، بل حافظوا عليها على مدار عشرين قرنًا.
ويقول الأستاذ وديع فرج الله زخاري " ذكر دكتور أحمد عبد الحميد يوسف في كتابه (مصر في القرآن والسنة) فقال: الذي لا شك فيه أن موسى كان مصريًا بفكره ولسانه، إن لم يكن كذلك بقلبه وولائه، ولا شك أن أمه وهو في حجرها ترضعه وتربيه فقد علمته شيئًا من العبرية، فنطق بها وتكلم بعباراتها، ثم ازداد علمًا بها حين بلغ أشده.. أما من ناحية القول بأن العبرانيين لم يكونوا يعرفوا اللغة العبرية فليس بصحيح إذ أن العبرانيين كانوا يحتفظون بتلك اللغة في مصر، وبالتالي كتابة التوراة بها وليس بالهيروغليفية كما ذكر فؤاد حسنين على""(16)(17).
وتعتبر اللغة العبرية أحد اللغات السامية، وهي لغة كنعان ولذلك دعاها إشعياء " بلغة كنعان" (أش 19: 18) كما دعاها نحميا " باللسان اليهودي" (نح 13: 24) وأيام السيد المسيح صارت هذه اللغة وقفًا على قراءة النصوص المقدَّسة وطقوس العبادة، أما الشعب فكان ينطق بالآرامية.
_____
الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) مقدمة ترجمة نصوص الشرق الأدنى القديمة المتعلقة بالعهد القديم لجيمس بريتشارد جـ 1 ص 4.
(2) الأسطورة والتراث ص 190.
(3) أحمد سوسه - مفصل العرب واليهود في التاريخ ص 611.
(4) أقنعة التوراة ص 220، 221.
(5) راجع أ. م هودجن - تعريب حافظ داود - شهادة علم الآثار للكتاب المقدَّس ص 17، والقس صموئيل مشرقي - مصادر الكتاب المقدَّس ص 69، والقس عبد المسيح بسيط - التوراة كيف كُتبت ؟ ص 104.
(6) راجع سلسلة الأساطير السورية - ديانات الشرق الأوسط ص 16، 17.
(7) القس صموئيل مشرقي - مصادر الكتاب المقدَّس ص 68.
(8) راجع القس صموئيل مشرقي - مصادر الكتاب المقدَّس ص 69 - 71، 73.
(9) على عتبة الكتاب المقدَّس ص 103، 104.
(10) المرجع السابق ص 104.
(11) W.F.Albright, Archeology Confronts Biblical Criticism Vol. 7, P 186.
(12) راجع د. وليم كامبل - القرآن والكتاب المقدَّس في نور العلم والتاريخ - الفصل الأول. القسم الثالث.
(14) راجع أ. م هودجكن - شهادة علم الآثار للكتاب المقدَّس، ونجيب جرجس - تفسير سفر التكوين ص 28، ورأفت شوقي - سفر التكوين.
(15) راجع القس صموئيل مشرقي - مصادر الكتاب المقدَّس ص 71، 72.
(16) من رسالة ماجستير في تاريخ الكنيسة للكاتب سنة 2003م.
(17) مقال بجريدة الكتيبة الطيبية عدد 67 - فبراير 2008 تحت عنوان "تاريخ بني إسرائيل في مصر".


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #66  
قديم 06-27-2018, 09:28 PM
عضو
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 11-06-2018
الدولة: أرض الله
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
زاهر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة

الإنسان الصالح هو من اتبع الحق ودين الله تعالى، فلا يمكن القول نصراني صالح، يهودي صالح، لكن من الممكن القول مسصلم صالح، وآخر فاسق.


أترك الحكم لكل من له عقل، ودين، فإن خالف نص من السنة القرآن الكريم فهل يقال عنه حديث صحيح؟ أم نحاول أن نلفق بينهما حتى يتطابق النصان معا في المعنى، فنلوي عنق النصوص الصريحة؟
الله تعالى يقول :
( وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) [ آل عمران : 75]
هذا الإنسان الكتابي الذي إإتمنته على قنطار فاداه إلي, ماذا أقول عنه ,هل هو صالح او غير صالح ؟

المسألة واضحة عندي , ان خالف نص في السنة نصا في القرآن الكريم فهو غير صحيح


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #67  
قديم 06-27-2018, 09:43 PM
عضو
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 11-06-2018
الدولة: أرض الله
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
زاهر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة مشاهدة المشاركة
( رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) 129 - البقرة

(هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ) 02 - الجمعة

أي انّ الأميّة حسب الآيات جاءت محصورة في الجهل بالكتب المنزلة وليس بالقراءة والكتابة بشكل عام . وليس من المعقول ان يكون كل المبعوثين اليهم اميّون ( كما هو معروف عندنا اي لا يعرفون الكتابة والقراءة) ، وعليه يمكن القول بانه لفظ " الأميّة " قرآنيا هو الجهل بما في الكتب المقدسة والجهل بالحكمة ، والله سبحانه بعث للناس رسولا أميّا( أي هو أيضا كان جاهلا بالكتاب وبالحكمة وبعدها علمّه الله فزالت عنه صفة الاميّة وألصقت به صفة " المُعلِّم" ) ليعلمهم ويزيل عنهم هم أيضا صفة الأميّة
السلام عليكم
فكرة واردة لان الله تعالى قال :

( وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) [آل عمران :75]

بعض أهل الكتاب متكبرون ويحسبون انفسهم خيرا من الآخرين لانّ معهم كتاب , والمحيطون بهم من الناس الذين ليس معهم كتاب او الأميّون - حتى لو كان هؤلاء الأميّن شعراء ويعرفون الكتابة والقراءة - فهم يبقون ناس درجة ثانية , فليس عليهم حرج ان هم استغلوهم ونهبوهم واكلوا أموالهم

والله اعلم


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #68  
قديم 06-27-2018, 09:59 PM
عضو
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 11-06-2018
الدولة: أرض الله
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
زاهر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة

يرى د. عبد الحميد زايد أن موسى النبي كتب التوراة باللغة المصرية القديمة فيقول " فموسى عاش وتوفي قبل أن توجد العبرية ويعرفها الإسرائيليون، فموسى كما تذكر المصادر اليهودية وغيرها وُلِد في مصر وسُمي باسم مصري.. (إن) العبرية لغة الشعب الإسرائيلي التي اقتبسها من الكنعانيين عندما تسللوا إلى أرض كنعان.. وهذه التسمية " لغة عبرية " لا تجد لها أثرًا في العهد القديم حيث ذُكرت في سفر إشعياء (لسان كنعان) أي لغة كنعان.. كما أُطلق على اللغة العبرية في المؤلفات المتأخرة اسم "لشون هقودش" أي اللسان المقدَّس.. قد أخذ الإسرائيليون هذه اللغة الكنعانية الأصل بعد اختلاطهم بالكنعانيين أيام يشوع بن نون.. فصحف موسى لم تدوَّن بالعبرية بل بالمصرية القديمة (الهيروغليفية)"
لو نظرنا الى كلمة "لشون هقودش" أي اللسان المقدَّس.
فهم قد قاموا بتغيير حرف المد ا الى حرف المد و , وغيروا حرف السين بحرف الشين , وأضافوا حرف الهاء

مثل كلمة شلوم أي مرحبا بالعبرية , فلو نزعنا الشين وأضفنا السين , ولو غيرنا حرف المد و بحرف المد ا لأصبحت سلام

وبالتالي فاللغة العبرية هي لغة عربية ولكن مقلوبة
ولا ننسى ان بنو اسرائيل كانوا مشتتين في البلدان , ومختلطين بالأجناس الذين , وبالتاكيد قد أخذوا عنهم بعض المفردات الغريبة عن لغتهم العبرية وأضيفت عليها بحكم المخالطة

والله أعلم


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #69  
قديم 07-01-2018, 08:51 PM
طمطمينة
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
لذلك فقوله تبارك وتعالى: (قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)، حجة على الجن من أهل الكتاب، كما أنه حجة على الإنس منهم، فالنسخة الجنية محفوظة لديهم في السماوات العلى، حيث لا ينفذ إليها جن ولا إنس، مصداقا لقوله تعالى: (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ ﴿٣٣﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٤﴾ يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ ﴿٣٥﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٦﴾) [الرحمن]، فلا يستطيع شيطان أن ينفذ من السماء الدنيا إلى ما بعدها من السماوات العلى، لقوله تعالى: (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ ۖ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ) [الملك: 5] فهي محفوظة بأمر الله تبارك وتعالى القائل: (وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ) [فصلت: 12]، إلا من أعطاه الله تعالى سلطانا بالنفوذ من الملائكة، أو من ملائكة الجن المسلم، فهي في حيازتهم يطلعون عليها. وعليه فإن عجز الجن من أهل الكتاب، عن النفاذ من السماء الدنيا، والوصول إلى النسخة الرابعة من كتبهم، حجة عليهم أنهم على الباطل، ولو كانوا على الحق كما يدعون لنفذوا إليها، وما رجموا رجم الشياطين.
السلام عليكم

قال الله تعالى :
( وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) [البقرة :248 ]

" البقية مما ترك آل موسى وآل هارون " اين كان مخباً حتّى تاتي به الملائكة ؟ اكيد في مكان آمن لا يصل اليه غيرهم ، وعليه فاحتمال ان يكونوا محفوظين في السماء وارد جدا

والله اعلم


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #70  
قديم 07-05-2018, 09:13 PM
عضو
 Canada
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2017
الدولة: جزيرة ماديرا
المشاركات: 21
معدل تقييم المستوى: 0
لاندا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
وهنا تثار تساؤلات لا نعلم لها إجابة:

لماذا لم ينسخ جامعي الرقاع من مصحف النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة؟

وما الذي منعهم من النسخ من مصحفه الشريف؟

وفي حيازة من كان مصحفه الشريف بعد وفاته؟

وما هو مصير مصحفه الشريف، وأين اختفى؟

كيف تحرق الرقاع ويخفى أي أثر لوجودها، رغم أنها من المفترض أصح النسخ، إنا كانت كتبت بإشراف النبي صلى الله عليه وسلم كما يدعون؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المتعارف أن الصحابة كانوا يكتبون في رقاع ، كل واحد منهم يكتب لنفسه مما سمعه من الرسول عليه الصلاة والسلام

أما مسألة حرق الرقاع فالمتداول أنه تم حرقها منعا لتعدد النسخ والتي قد يكون هنالك اختلاف فيما بينها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ألواح, موسى, السلام, عليه, كتابة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 12:57 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©

تابعونا عبر تويتر