بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > علامات الساعة > علامات الساعة الكبرى > المسيح الدجال

المسيح الدجال
كل ما يتعلق بصفات وأعمال وفتن المسيح الدجال نشأته ونهايته.

               
 
  #1  
قديم 02-12-2014, 06:30 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,370
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي الدجال أعور العين اليمنى أم اليسرى؟

بسم الله الرحمن الرحيم

اختلفت النصوص في عين الدجال .. فكلها أجمعت أنه أعور .. لكن أي عين منهما هي العوراء؟ فأن يجتمع حديثين صحيحين على روايتين متضاربتين فهذا يحتاج وقفة .. ففي مسلم رايتين مختلفتين تماما أحدهما تقول أنه أعور العين اليمنى والأخرى تقول أعور العين اليسرى

(الدَّجالُ أعورُ العينِ اليسرى جُفَالُ الشعرِ معه جنةٌ ونارٌ فنارُه جنةٌ وجنتُه نارٌ)

الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2934
خلاصة حكم المحدث: صحيح

(أُراني ليلةً عندَ الكعبةِ . فرأيتُ رجُلا آدمَ كأحسنِ ما أنتَ راءٍ من أدَمٍ الرجالِ . له لمَّةٌ كأحسنَ ما أنتَ راءٍ من اللّمَمِ . قد رجَّلَها فهي تقطُرُ ماءً . متكئا على رجلينِ أو على عواتِقِ رجلينِ يطوفُ بالبيتِ . فسألتُ : من هذا ؟ فقيل : هذا المسِيحُ بن مريمَ . ثم إذا أنا برجلٍ جَعْدَ قططَ . أعورَ العينِ اليمنى . كأنها عنبةُ طافيةً . فسألت : من هذا ؟ فقيل : هذا المسيحُ الدجالُ)

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 169
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وهذه روايات أخرى صحيحة تقول أنه أعور العين اليسرى:

(أنَّ الدَّجَّالَ أعورُ العينِ الشِّمالِ ، عليها ظفرةٌ غليظةٌ ، مَكْتوبٌ بينَ عَينيهِ كَفَر أو كافرٌ)

الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن كثير - المصدر: نهاية البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 1/122
خلاصة حكم المحدث: ثلاثي الإسناد وهو على شرط الصحيحين

(إنّذَ الدجالَ خارجٌ وهوَ أعورُ عينِ الشمالِ علَيها ظَفْرَةٌ غَليظَةٌ وإِنَّهُ يُبْرِئُ الْأَكْمَهَ والْأَبْرَصَ ويُحْيِيِ الموْتَى ويقولُ للناسِ أنا رَبُّكُمْ فَمَنْ قَالَ أَنْتَ رَبِّي فقدِ فُتِنَ ومَنْ قَالَ رَبِيَ اللهُ حتَّى يَمُوتَ عَلَى ذَلِكَ فقدْ عُصِمَ مِنْ فِتْنَةِ الدَّجَالِ ولَا فِتْنَةَ عَلَيْهِ فَيَلْبَثُ في الأرضِ ما شاءَ اللهُ ثم يخرُجُ عِيسَى بنُ مَرْيَمَ قبلَ المغْرِبِ مُصَدِّقًا بمحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فيقتُلُ الدجالَ وإنَّما هوَ قيامُ الساعَةِ)

الراوي: سمرة بن جندب المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/339
خلاصة حكم المحدث: رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح ورواه البزار بإسناد ضعيف

(الدجالُ أعورُ عينِ الشمالِ بينَ عينَيْهِ مكتوبٌ كافِرٌ يَقْرَؤُهُ الأُمِّيُّ والكاتِبُ)

الراوي: نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/340
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات‏‏

خطَبَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال (إنَّهُ لم يكن نَبِيٌّ قَبْلِي إلَّا حَذَّرَ أُمَّتَهُ الدجالَ هو أعورُ عينِهِ اليُسْرَى بعَيْنِهِ اليُمْنَى ظَفْرَةٌ غَلِيظَةٌ مكتوبٌ بينَ عَيْنَيْهِ كافِرٌ يَخْرُجُ مَعَهُ وَادِيانِ أحدُهما جنَّةٌ والآخَرُ نارٌ فجنَّتُهُ نارٌ ونارُهُ جنةٌ مَعَهُ مَلَكَانِ مِنَ الملائِكَةِ يُشَبَّهَانِ بِنَبِيَّيْنِ مِنَ الأنبياءِ أحدُهما عن يمينِهِ والآخَرُ عن شمالِهِ وذلِكَ فتنَةُ الناسِ يقولُ ألستُ بربِّكُمْ أُحْيِي وأُمْيتُ فيقولُ أحدُ الملَكَيْنِ كذَبْتَ فما يَسْمَعُهُ أحدٌ من الناسِ إلا صاحِبُهُ فيقولُ له صَدَقْتَ ويَسْمَعُهُ فَيَحْسَبُونَ أنه صَدَّقَ الدجالَ وذلِكَ فِتْنَةٌ ثم يسيرُ حتى يَأْتِيَ المدينةَ ولا يُؤَذِّنُ له فِيها ثم يقولُ هذِهِ قَرْيَةُ ذَلِكَ الرجلِ ثم يسيرُ حتى يَأْتِيَ الشامَ فَيُهْلِكُهُ اللهُ عزَّ وجلَّ عندَ عَقَبَةِ أَفِيقَ)

الراوي: سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/343
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات وفي بعضهم كلام لا يضر‏‏

خطَبَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: (إنه لم يكُنْ نبيٌّ إلا وقد أنذَر الدجالَ أمتَه ألا وإنه أعورُ عينِ الشمالِ وباليُمنى ظفرةٌ غليظةٌ بين عينَيه كافرٌ يعني: مكتوب: ك ف ر يخرجُ معه واديانِ: أحدُهما: جنةٌ والآخرُ: نارٌ فنارُه جنةٌ وجنتُه نارٌ يقولُ الدجالُ للناسِ: ألستُ بربِّكم أُحيي وأُميتُ ؟ ومعه نبيانِ منَ الأنبياءِ إني لأعرِفُ اسمَهما واسمَ آبائِهما لو شئتُ أن أسمِّيَهما سمَّيتُهما أحدُهما عن يمينِه والآخرُ عن يسارِه فيقولُ: ألستُ بربِّكم أُحيِي وأُميتُ ؟ فيقولُ أحدُهما: كذبتَ فلا يسمعُه منَ الناسِ أحدٌ إلا صاحبُه ويقولُ الآخرُ: صدقتَ فيسمَعُه الناسُ وذلك فتنةٌ ثم يسيرُ حتى يأتيَ المدينةَ فيقولُ: هذه قريةُ ذاكَ الرجلِ فلا يؤذَنُ له أن يدخُلَها ثم يسيرُ حتى يأتيَ الشامَ فيُهلِكُه اللهُ , عزَّ وجلَّ , عندَ عقبةِ أفيقَ)

الراوي: سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم المحدث: البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 8/127
خلاصة حكم المحدث: سنده صحيح

(الدجَّالُ أعورُ العينِ اليُسْرَى ، جُفَالُ الشَّعرِ ، معه جنةٌ ونارٌ ، فنارُهُ جنةٌ ، وجنتُهُ نارٌ)

الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3400
خلاصة حكم المحدث: صحيح

(الدَّجَّالُ أعوَرُ بعَينِ الشِّمالِ بينَ عَينَيهِ مَكتوبٌ : كافرٌ يقرؤُهُ الأُمِّيُّ والكاتِبُ)

الراوي: نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 1185
خلاصة حكم المحدث: صحيح

(إنَّهُ لم يَكُن نبيٌّ قبلي إلَّا قَد حذَّرَ الدَّجَّالَ أمَّتَهُ ، هوَ أعورُ العينِ اليُسرَى بعينِهِ اليُمنَى ظَفَرةٌ غليظةٌ بينَ عينيهِ كافرٌ معَهُ واديانِ أحدُهُما جنَّةٌ والآخرُ نارٌ فجنَّتُهُ نارٌ وَنارُهُ جنَّةٌ ومعَهُ ملَكانِ منَ الملائِكَةِ يُشْبِهانِ نبيَّينِ منَ الأنبياءِ أحدُهُما عن يمينِهِ والآخرُ عن شمالِهِ فيقولُ لأُناسٍ ألستُ بربِّكم ألَستُ أُحيي وأميتُ فيقولُ لَه أحدُ الملَكَينِ كذَبتَ فما يسمعُهُ أحدٌ منَ النَّاسِ إلا صاحبَهُ فيقولُ صاحبُهُ صدقتَ فَيسمعُهُ النَّاسُ فيحسَبونَ إنَّما صدَّقَ الدَّجَّالَ وذلِكَ فتنتُهُ ثمَّ يسيرُ حتَّى يأتِيَ المدينةَ فلا يؤذَنُ لَه فيها فيقولُ هذهِ قريةُ ذاكَ الرَّجلِ . ثمَّ يسيرُ حتَّى يأتيَ الشَّامَ فيقتلُهُ اللَّهُ عندَ عَقَبةِ أفِيقَ ).

الراوي: سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 438
خلاصة حكم المحدث: حسن

(والظَفَرَةُ بالتحريك: جُلَيدةٌ تغشِّي العين ناتئةٌ من الجانب الذي يلي الأنفَ على بياض العين إلى سوادها، وهي التي يقال لها ظُفْرٌ. وقد ظَفرَتْ عينُه بالكسر تَظْفَرُ ظَفَراً.) الصحاح






untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-12-2014, 11:47 AM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,037
معدل تقييم المستوى: 9
صبح is on a distinguished road
افتراضي

السّلام عليكم ورحمة الله.

النبيّ في هذه الأحاديث يصف لأصحابه الدّجال، على أنّه أعور العين..والعين الأخرى بها "ظفرة" أي مصابة بمرض الظفرة..وهذا المرض ان لم يعالج في بدايته فانّه قد يسبب العمى للعين..فمن المحتمل أن تكون الظفرة هي السبب في 'عور' العين الأولى للدّجال (لأنّها لم تعالج)..والظفرة الغليظة في عينه الأخرى قد تصيبه بنقص في الرؤية.

*لو أنّ الدّجال ظهر في عصر صحابة النبي لربّما عرفوه بعلامة العور...، أمّا لو ظهر في عصرنا مثلا فكيف سنعرفه؟ فلا شكّ أنّ أوّل شيئ سيقوم به هو مداواة عوره ومرضه..خاصة وانّه يمكن معالجة "الظفرة" بعدّة وسائل بل وهناك حتّى 'عيون اصطناعية' يمكن تركيبها..كما يمكنه أيضا اجراء عملّيات تجميل لوجهه ولشكله ان كان قبيحا..
لذلك أتسائل ما فائدة معرفتنا "أيّ العينين كانت عوراء"..

صور لمرض الظفرة:








untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-15-2014, 12:24 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,370
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

إن فرضنا أن عينه اليمنيى عمياء والشمال مصابة بمرض نتيجة العمى .. إذن فالدجال أعمى وليس أعور .. وهذه إشكالية جديدة


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-15-2014, 12:57 AM
عضو
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: المغرب
المشاركات: 69
معدل تقييم المستوى: 8
المتمردة is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،

الأعور هو من ينظر بعين واحدة...
الأحاديث كلها صحيحة إن افترضنا أن الدجال له ثلاث أعين : إثنان ماديتان وأخرى جنية. هذه الأخيرة هي عبارة عن مجاز للكشف البصري الذي يحدث عن طريق تلبس الشيطان بالشخص...


يبدو من خلال الأحاديث أن كلتا عينيه عليها ظفرة غليظة...هذا الوصف يذكرني بالثعبان الأعمى : كلتا عينيه عليها ظفرة غليظة ، لا تسمح له إلا برؤية النور ...ويتحرك بغريزته فقط ..
لعل الدجال مثله ، يرى النور فقط أما الإبصار فيحدث عن طريق الشيطان المتلبس به ...

ثم إن كان الدجال أعوراً فلم ظن الرسول عليه الصلاة والسلام أن إبن صائد هو الدجال ولم يذكر أن إبن صائد به علة ؟
ألا يجوز أخذ العمى بمعناه المجازي كما في المثل : الأعور في بلاد العميان ملك .


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-15-2014, 05:25 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,370
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا يوجد شيء اسمه (عين ثالثة) .. فهذا وصف مجازي يقول به المنحرفون عقائديا من السحرة أو المصابين بالمس الشيطاني .. فلا يوجد في الحقيقة عين ثالثة إنما هو الشيطان يبصرهم بما يريدهم رؤيته فيرون ويسمعون ما لا يراه غيرهم من البشر .. فشرعا يقال ممسوس أو ساحر ولا يقال عين ثالثة لأنه مصطلح مستحدث من السحرة يسترون به الحقيقة ولا أصل له في الشريعة

وعلى هذا ففرضية أنه ذو ثلاثة عيون قول مردود لأنه لفظ مستحدث ولا دليل عليه في النصوص ولا أصل له شرعا

ومحال أن يكون المقصود الوصف المجازي لأنه ذكر في النصوص وصفا دقيقا لعينيه مما ينفي المجاز في الوصف .. وعليه يحمل العور على معناه الحقيق لا المجازي

كل هذه اجتهادات مردودة في تأويل النصوص المتضاربة .. ولا زالت القضية مطروحة هل هو أعمى العين اليمني أما أعمى العينين؟ أم أعمى العينين؟ .. ومن أصابه بالعور أو من سيفقأ له عينه .. ومتى؟




untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-03-2016, 03:05 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,370
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-03-2016, 04:09 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,390
معدل تقييم المستوى: 8
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

ما اهمية أن يكون الدجال أعور عينه اليمنى أو اليسرى؟ أليست العبرة في العور وأسبابه؟


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-03-2016, 04:24 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 7,370
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
السلام عليكم ورحمة الله

ما اهمية أن يكون الدجال أعور عينه اليمنى أو اليسرى؟ أليست العبرة في العور وأسبابه؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الإشكالية ليست في اليمنى أو اليسرى .. وإنما في اختلاف الروايات وتضارب النصوص .. فطالما أنه أعور فإحدى عينيه سليمة والأخرى عمياء .. فلا يمكن الجمع بين النصوص وإلا كان أعمى العينين لا يرى .. وهذا يشكك في صحة النصوص ويثبت تتضاربها مما ينفي صحة إحدى الروايتين أو كلاهما معا


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-03-2016, 04:30 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,390
معدل تقييم المستوى: 8
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

نعم لا شك في أن الروايات متضاربة ومكذوبة فمستحيل ان يكون الدجال اعور العين مكشوف المعالم فيعرفه المؤمن والمنافق

ربما العور كناية على الضلال وفقدان البصيرة كقول الله (أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ) الرعد (19) (وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَىٰ أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّىٰ يُبْصِرُونَ) يس (66)

وربما علامته العور بعد خروج الدابة فهي من تقتلع عينه انتقاما منه وردّا بمبدأ العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة أمل بالله ; 09-03-2016 الساعة 04:34 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-03-2016, 04:37 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2015
الدولة: المانيا
العمر: 26
المشاركات: 111
معدل تقييم المستوى: 6
العلم نور is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعتقد ان عيني الدجال كلتاهما معيبتان احداها كالعنبه الطافيه والاخرى كالزجاجه الخضراء وارجح ان عينه اليمنى هي الطافيه واليسرى هي التي كالزجاجه الخضراء اللامعه


وورد كذالك عن أنس كما في مصنف ابن أبي شيبه رقم 38624 بترقيم محمد عوامة:

- حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، عَنْ حُمَيْدٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : الدَّجَّالُ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُمْنَى ، عَلَيْهَا ظَفَرَةٌ ، مَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ كَافِرٌ
.

حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي الْهُذَيْلِ، سَمِعَ ابْنَ أَبْزَى، سَمِعَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ خَبَّابٍ، سَمِعَ أُبَيًّا يُحَدِّثُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذَكَرَ الدَّجَّالَ، فَقَالَ: «إِحْدَى عَيْنَيْهِ كَأَنَّهَا زُجَاجَةٌ خَضْرَاءُ، وَتَعَوَّذُوا بِاللَّهِ تَعَالَى مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ».

وكما نرى في الحديث الاخير فلم يرد ما يوضح ان عينه اليسرى هي الخضرء لكن ان اظن ان هذا الوصف هو للعين اليسرى وانا اتكلم هنا عن رؤى رايتها فيه وكانت اليمنى طافيه واليسرى مثل الزجاجيه لقد رايت له صوره وعينه زجاجيه في النت لكن لا اعلم اين ولا استطيع ايجادها فمن سيساعد في ايجادها اكون شاكرة له



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 04:44 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©

تابعونا عبر تويتر