بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > علامات الساعة > علامات الساعة الكبرى > الدابة

الدابة
مقارنة نبوءات آخر الزمان في الكتاب والسنة والفرق الإسلامية وما يجد من أحداث وفن وملاحم.

               
 
  #11  
قديم 07-05-2016, 02:14 PM
صبح
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن
و أُريد أن أنتقد أمرين مهمين جداً

الامر الاول

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴾ [التحريم: 1، 2].
هل النبي أخطأ في بعض الامور خلال حياتة ؟
نعم و يوجد أكثر من اية تدل على هذا الموضوع وهذه من اكثر الايات وضوحا لانها تبدأ بمناداة النبي
انا اقصد من هذا الموضوع أنه حتى الجن المسلمون و بغض النظر عن من هو من الجن و إن كان خليفة الجن في الارض فهو معرض للخطأ مثلهم كمثل البشر
و قال الله تعالى في سورة الانعام الاية 130 (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ)
فالجن و الإنس سيحاسبون أمام الله يوم القيامة و هذا دليل على أنهم يخطؤون فهم مكلفين ,ولو كانوا لا يخطئون فلم يحاسبهم الله ؟
فلذلك ليس كل ما يقولونه يجب أن يكون صحيح إلا إذا كان الدليل واضح من كتاب الله عز وجل
مع كامل الاحترام و الشكر لهم جميعا فنحن إخوان بالله و نسأل الله الرحمن الرحيم أن يهدينا وإياهم الصراط المستقيم

.. الجنّ خلقهم الله .. وبما انّهم محاسبون ..فيلزم من ذلك أنّهم ..يمكن أن يرتكبوا أخطاءا (في عالمهم).. ربّما .. مثلنا نحن البشر .. أخطاءا في المعاملات .. وفي التشريعات ... يعني أمورا عادية.. فهم أيضا لهم حياتهم .. ويمكن أيضا أن تكون في أمور أكثر من ذلك .. يعني .. عادي .. مثل الناس في عالم الإنس ..
لكن .. أن يخطئوا .. في أمر جليل ..عظيم .. متعلق بدابة آخر الزمان .. ورسالة .. ورسول من الله .. وأن لا يتوخوا النقل بأمانة وبحذرمعلومات عن هذا الموضوع ( على قدر ما يستطيعون ) .. وأن يسردوها .. هكذا .. كأنّها حكاية عادية .. فهذا .. لا أظنّه .
فهذا يعدُّ كذبا على الله .. فلماذا يتحملون هذا الوزر في سبيل لا شيئ!!؟
ما الّذي إضطرهم .. ويضطرهم .. لفعل ما فعلوه حتّى الآن .. من كتابة في المنتديات .. واخراج خبر .. أنّ الله سيرسل امرأة دابة .. مالّذي يجبرهم على التواصل مع عالم الإنس الكئيب .. سوى أن تكون فيها منفعة لدين الله .. ولكلّ الأطراف .
اقتباس:
ألامر الاخر
أنا أرى كثيراً من الايات في القرآن قد تم تنسيبها على أنها تتكلم عن الدآبة و دون أية أدلّه مجرد آراء لا دليل على صحتها و هذه تذكرة ونصيحة من أخ محب لكم
لأن هذا يسمى بالقرآن ( تحريف الكلم عن موضعه )
أشكرك على النصيحة .. لكن في رأيي .. لا مانع في أن يبذُل المرأ جهدا في تدبر القرآن .. ومحاولة فهم معانيه.. ومحاولة ربط الآيات بقضايا المسلمين المتعددة عبر الزمن .. فكما يعلم الجميع ..أنّ ما جاء في القرآن ليس مرتبطا بمجال زمني محدود .. والأعضاء يحاولون تفسيره .. كلّ حسب فهمه واجتهاده .. وهذا الفهم وهذا الاجتهاد .. من حقّ كلّ واحد التعقيب عليه ونقده .. فلا يعلم التأويل الصحيح للقرآن إلّا الله ..

اقتباس:
و كل ما كتبتة هو رأيّي الشخصي و أنا قد أُصيب و قد أُخطأ . ولكن تعلمت من هذا المنتدى أن لا أرفض رأي أي إنسان إلا بعد دراستة و البحث قبل الجواب أو النقاش لمجرد التمسك بالرأي ولو كنت متأكد فأُراجع نفسي فنحن معرضون للخطا .
وإن كان هناك نقد فهو للأفكآر و الآرآء و ليس نقداً للأشخاص , أتمنى أن تتقبلوا مني كل مآ كتبت فأنا لا أُريد شيئ سوى الحق إبتغاء وجه الله الكريم .

أشكركم جميعاً و أعتذر على الاطاله
أظنّ أنّه .. لا لوم عليك .. فمن حقّك أن تتساءل .. بل يجب أن تسأل .. فما الّذي أوصل أمتّنا الى هذا الحال المزري .. سوى أنّ من قبلنا كانوا يمنعون طرح الأسئلة .. حتّى تعودت العقول على عدم السؤال.
والأسئلة عن الدابة .. ستطرح .. ستطرح .. سواء منك .. أو من غيرك .. ومن الأحسن أن تكون منك .." ابن الدّار".. لكي أعدّ الجواب .. وأهيأه .. ان سألني عنه " ابن الجيران .
لكن .. لي ملاحظة بسيطة .. وقد ذكرها جند الله .. وهو .. محاولة .. التعقيب على كلّ مسألة في وقتها .. وتحت مشاركتها .. إن أمكن .. حتّى يتبيّن أين الخلل في الفكرة.. ويمكن محاولة استدراكه .. ويتمّ تصحيح المفاهيم.
هذا والله أعلم .





التعديل الأخير تم بواسطة صبح ; 07-05-2016 الساعة 02:17 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-05-2016, 02:31 PM
صبح
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
المعضلة أن أصحاب الفهم السلفي فهموا أن الله سينطق هذا الحيوان فتصبح اعجازا! ونسوا أن خلق السموات والأرض أكبر من خلق أنفسهم...

والله تعالى بالرغم انه قادر على ما لا يخطر على بال لكنه لا يغير سننه الكونية ولا مبدل لكلماته فالانسان لم يخلق عبثا وله رسالة ..والحيوان خلق لينتفع منه الانسان والارض حتى تستمر الحياة ولا يمكن لكائن ان يأخذ وظيفة كائن آخر وإلا اختل الكون..فالله خلق الكون بدقة متناهية وأحسن تنسيقه

والقول ان الدابة حيوان افتراء على الله وذنب يحسبونه هيّنا وهو عند الله عظيم !


في رأيي أنّ اللوم لا يجب أن يلقى على أصحاب الفهم السلفي وحدهم.. وذلك لأنّهم وجدوا وقرأوا .. كغيرهم .. أحايث .. يُذكر فيها أنّ الدّابة هي مخلوق عجيب له ريش وزغب ولحية ..و .. و .. وفوق هذا يتكلّم .. وكأنّها مزيج .. أو هجين من عدّة مخلوقات .. جُمعَت في كائن واحد..ذو شكل مخيف.
فهناك فئة من الناس .. تتقبل عقولهم فكرة أن تكون الدابة هجينا .. أكثر من فكرة أنّ الدابة .. يمكن أن تكون بشرا سوّيا .. امرأة .
والله أعلم.



رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-05-2016, 02:40 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 57
المشاركات: 6,743
معدل تقييم المستوى: 10
بهاء الدين شلبي تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله


فهل قال "أخرجنا لهم من الأرض دابة" أم قال: (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ

لو قال: "أخرجنا لهم من الأرض دابة" لعاد ظرف المكان (من الأرض) على ما قبله وهو (أخرجنا) ولفهم أنها تخرج من جوف الأرض فيكون حرف (من) للظرفية .. ولكان قولك صحيحا

ولكنه قال: (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ) فظرف المكان هنا وهو (مِّنَ الْأَرْضِ) يعود على ما قبله وهو (دَابَّةً) فيكون حرف (مِّنَ) للنسب .. أي دابة من أهل الأرض وأهلها هم الإنس والجن ..
لإلقاء مزيدا من الضوء على قوله تعالى (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ) سأضرب مثالا للتوضيح والبيان:

إن قلنا (أخرجنا لهم من الأرض شجرة تظلهم) بمعنى (أنبتنا) لهم من باطن الأرض شجرة تظل الناس .. فوظيفة حرف (من) هنا تدل على ظرف المكان

بينما إن قلنا (أخرجنا لهم شجرة من الأرض تظلهم) بمعنى (أنبتنا) لهم شجرة من شجر الأرض تظل الناس .. فوظيفة حرف (من) تدل على الجنس أي شجرة من جنس شجر الأرض فالجبال فيها أشجار والبحار والأنهار فيها أشجار ونباتات قد يكون هناك أشجار في كواكب أخرى لا نعلمها .. لكن الكلام هنا دل على أشجار الأرض فحسب

فاختلف المعنى لدى القارئ بين الجملتين السابقتين تماما رغم أن التركيب واحد وترتيب الكلام مختلف .. والفارق هنا أن هو شبه الجملة (من الأرض) اختلف ترتيبها فتغير المعنى .. فحرف (من) كما في (مغني اللبيب) يقول ابن هشام الأنصاري: "يأتي على خمسة عشر وجها" فصلها على الترتيب التالي: [إبتداء الغاية - التبعيض - بيان الجنس - التعليل - البدل - مرادفة "عن" - مرادفة "الباء" - مرادفة "في" - موافقة "عند" - مرادفة "ربما" - مرادفة "على" - الفصل - التنصيص على العموم - توكيد العموم].

وإن اعتبرنا أن حرف (من) لابتداء الغاية .. وبغياب ذكر (إلى) للدلالة على انتهاء الغاية كقوله تعالى: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى) [الإسراء: 1] لدل على أن طول تلك الشجرة مطلق تنبت من الأرض وترتفع منها إلى ما لا نهاية .. وبهذا دلت الجملة على شجرة مطلقة الطول فشذت عن سائر الأشجار فطولها ممتد إلى ما لا نهاية في السماء

وعلى هذا ففي قوله تعالى: (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ) لا تعارض في الجمع بين معنى (من) الدالة على الجنس أي أنها إنسان من جنس أهل الأرض (مما يدل على وجود مخلوقات عاقلة خارج أهل الأرض وطبعا الجن منهم فهم يعيشون في الأرض وفي كواكب السماء) .. وبين معنى (من) لابتداء الغاية واطلاق انتهاء الغاية .. لتجمع الآية للدابة بين كونها من جنس أهل الأرض .. وأنها ستدب أي تتنقل حيثما شائت من الأرض والسماء آية لها من الله تبارك وتعالى .. وكلا المعنيين صحيحين ويصح الجمع بينهما فهي إنسان من أهل الأرض ستدب حيثا شائت آية لها من الله عز وجل

ومدار هذا باعتبار الإعراب السائد بأن (دَابَّةً) اسم جنس ولو صح أنها كذلك فإن تاء التأنيث في (تُكَلِّمُهُمْ) تعود على اسم الجنس ولأن اسم الجنس يشمل الذكر والأنثى فإن الكلمة ستبقى مبهمة لا تبين جنس الدابة ذكرا أم أنثى .. ولأن الدواب يدخل فيهم العاقل وغير العاقل فجاء قوله (تُكَلِّمُهُمْ) صفة تلحق بالعاقل فحسم أن المراد بالدابة إنسان عاقل لا بهيمة عجماء خرساء .. لكن تظل الجملة مبهمة إن كان الإنسان المشار إليه رجل أم امرأة

إلا أن الإعراب عندي؛ أن (دَابَّةً) حال لصالحبه محذوف تقديره (المرأة) وعليه فإن تاء التأنيث في (تُكَلِّمُهُمْ) تعود على عامل الحال وصاحبه (المرأة) ولا تعود على الحال (دَابَّةً) .. بل إن التاء في كلمة (دَابَّةً) هي تاء التأنيث عائدة على عامل الحال كذلك .. فدلت تاء التأنيث في كلا الكلمتين (دَابَّةً) و(تُكَلِّمُهُمْ) على أن عامل الحال تقديره (المرأة) حذف وجوبا لأن تأنيث الحال (دَابَّةً) .. والتأنيث ودلالة العاقل في (تُكَلِّمُهُمْ) جاء مؤكدا لمضمون الجملة وهي أن (دَابَّةً) حال لإنسان مؤنث أي امرأة .. فوجب حذف عامل الحال

وكما في (النحو الوافي) يقول ا. د عباس حسن: "والأصل في عامل الحال _ وغيرها _ أن يكون مذكورا؛ ليحقق غرضا معينا، هو: إيجاد معنى جديد، أو تقوية معنى موجود... ويجب حذفه في مواضع أهمها: أن يكون الحال سادة مسد الخبر، نحو إنشادي القصيدة محفوظة، فكلمة: "محفوظة" حال؛ سدت مسد خبر المبتدأ المحذوف وجوبا؛ والأصل؛ إنشادي القصيدة إذ كانت، أو: إذا كانت محفوظة". [2/ 409، 410]

وكلمة (دَابَّةً) جائت نكرة فلو كانت اسم جنس لوجب أن تأتي معرفة فيقول (أخرجنا لهم الدابة من الأرض تكلمهم) لأن المعرفة كما يقول ا. د عباس حسن: " (اسم يدل على شيء واحد معين)؛ لأنه متميز بأوصاف وعلامات لا يشاركه فيها فرد من نوعه". [1/ 209]

والدابة في الآية تتميز بأوصاف وعلامات خاصة بها لا يشاركها فيها فرد من عموم جنس الدواب أو من بني جنسها كإنسان .. أو بنات جنسها كأنثى

فهي تتميز عن عموم الدواب بالكلام فهي عاقل أي إنسان .. وتتميز عن كل إنسان بأنها أنثى لدخول تاء التأنيث في آخر الحال وأول فعل الكلام .. وتتميز عن سائر بنات جنسها من النساء بأنها تدب من الأرض حيث شائت .. فإطلاق دبيبها دليل على أنها ذات آيات خارقة للعادة تتفوق بها على بني جنسها وعلى كل عاقل

فلو صح أن (دَابَّةً) اسم جنس لجاءت معرفة .. ولكنها جاءت نكرة فهي حال لصحابه محذوف وجوبا تقديره (المرأة) معرفة لا نكرة .. لذلك في الحديث يتكرر ذكر الدابة معرفة لا نكرة (... و خُروجُ الدَّابّةِ على الناسِ ضُحًى ...) وهذا يثبت وجود عامل الحال معرفة لا نكرة

والله أعلم



رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-05-2016, 10:01 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-04-2016
الدولة: السعودية
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
محب الرحمن is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله
وكل عام و الجميع بكل خير

اعتذر اذا تم فهمي بطريقة خاطئة او لم استطيع أن أشرح ما كتبت بطريقة واضحة

لكن يا اخي العزيز و اخواني في المنتدى الكريم
انا لم اكتب هنا لاتهم أي شخص أو اكون مفسدا , و لا استخف بكلامكم او آرائكم فلو كان ذلك كنت انا السفيه
ولم اكتب لانكر عليكم ببعض كلمات و العياذ بالله من السوء , فقد كان كلامي عميق و يستحق القراءة اكثر من مرة و انا ولو كنت اختصرت الكلمات لتكون ذات معنى اكثر من ان تكون مليئة بحشو الكلام
واتمنى ان تقرأ كلماتي اكثر مرة لعل فيها شيئ لم يفهم بالطريقة الصحيحة

و انا ليس من اتباع المذهب السلفي و لا سني ولا شيعي و لا غيره من المذاهب

و اتمنى اخي جند الله ان تتحرى الدقة فانا لم اتهمكم بتحريف كلام الله
بل قلت ان هذا يسمى في القران تحريف الكلم عن موضعه وهنا فرق كبير
وايضا لم اتهمك كشخص و لا الاعضاء وانا لست مخول للحكم على احد فاذا كنت انا ممن يرتكب الذنوب و غير راض عن نفسي فكيف لي أن اتهم غيري
كل ما في الموضوع اني احببت ان انبه لشيئ ,, فكم منا من كان يرتكب ذنيا لم يكن منتبها له الا بعد حين ,, فإن كان من غير قصد فأكون قد نبهت عنه و ان كنت أنا مخطئ فأسال الله أن يغفر لي

و يا اخي الموضوع ليس شخصيا ابدا و لا يهمني النقد الشخصي فأنأ لا أعرف احد هنا غير عضو واحد صديق عزيز لي بمعرف ابواحمد هو من دعاني لمنتداكم الطيب ,, وهذا من اكثر من سنة فكنت كنت قرأت الكثير و لم استطيع كتابة موضوع مستقل الا بعد ان فهمت ما قد كتب و نوقش من قبلكم عن الدابة وما كتبتوة سابقا في هذا الموضوع كنت قد قرأتة في عدة مواضع
و اكررها فكلامي ليس ببعض كلمات , فقد كتب بعد دراسة جيدة للموضوع ,ومع هذا ليس بالضرورة ان يكون صحيح , لكن ألم تلاحظ ان التفسير كان كله من خلال القرآن ليكون كلام ثابت
لعلمكم بأن كثير من الاحاديث محرفة او مدسوسة ؟ فكانت دراستي للموضوع و تركيزي للآية الكريمة اكثرمن اعتمادي على أية شيئ آخر


وبالنهاية ما كتبتوة من ردود يحتاج لقراءة جيدة قبل الرد فهي كثيرة فتحتاج مني بعض الوقت خصوصا اننا في فترة العيد
أعادة الله علينا و عليكم بالخير و البركات



رد مع اقتباس
  #15  
قديم 07-05-2016, 10:11 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 57
المشاركات: 6,743
معدل تقييم المستوى: 10
بهاء الدين شلبي تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن
السلام عليكم و رحمة الله
وكل عام و الجميع بكل خير

اعتذر اذا تم فهمي بطريقة خاطئة او لم استطيع أن أشرح ما كتبت بطريقة واضحة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وتقبل الله منا ومنكم

الأمر لا يحتاج لاعتذار .. فالمنتدى غير قائم على الأحادية بل مفتوح لكل صاحب رأي واجتهاد مصيب أو مخطئ لا يهم .. الأهم أن المنتدى مفتوح للنقد والرد لكل صاحب عقل .. وانا مجرد عضو في المنتدى بغض النظر عن منصبي كإدراي فلابد أن يكون للموقع مدير .. وكأي عضو من حقك أن تناقش بل هذا واجبك وهو ما ننتظره منك ومن غيرك .. ربما عندك معلومة مؤيدة .. أو تمتلك حجة ترد اجتهادنا وتبطله . وفي كل الأحوال ننصاع للحق ونتراجع عن أخطاءنا فلا يوجد أحد معصوم عن الخطأ .. الأهم أن نرى أخطاءنا ونتبصر بها حتى نتخلى عنها ونرى الصواب حتى نتمسك به لنخرج من ضلال إلى الهدى



رد مع اقتباس
  #16  
قديم 07-09-2016, 11:50 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-04-2016
الدولة: السعودية
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
محب الرحمن is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح مشاهدة المشاركة

.. الجنّ خلقهم الله .. وبما انّهم محاسبون ..فيلزم من ذلك أنّهم ..يمكن أن يرتكبوا أخطاءا (في عالمهم).. ربّما .. مثلنا نحن البشر .. أخطاءا في المعاملات .. وفي التشريعات ... يعني أمورا عادية.. فهم أيضا لهم حياتهم .. ويمكن أيضا أن تكون في أمور أكثر من ذلك .. يعني .. عادي .. مثل الناس في عالم الإنس ..
لكن .. أن يخطئوا .. في أمر جليل ..عظيم .. متعلق بدابة آخر الزمان .. ورسالة .. ورسول من الله .. وأن لا يتوخوا النقل بأمانة وبحذرمعلومات عن هذا الموضوع ( على قدر ما يستطيعون ) .. وأن يسردوها .. هكذا .. كأنّها حكاية عادية .. فهذا .. لا أظنّه .
فهذا يعدُّ كذبا على الله .. فلماذا يتحملون هذا الوزر في سبيل لا شيئ!!؟
ما الّذي إضطرهم .. ويضطرهم .. لفعل ما فعلوه حتّى الآن .. من كتابة في المنتديات .. واخراج خبر .. أنّ الله سيرسل امرأة دابة .. مالّذي يجبرهم على التواصل مع عالم الإنس الكئيب .. سوى أن تكون فيها منفعة لدين الله .. ولكلّ الأطراف .
أشكرك على النصيحة .. لكن في رأيي .. لا مانع في أن يبذُل المرأ جهدا في تدبر القرآن .. ومحاولة فهم معانيه.. ومحاولة ربط الآيات بقضايا المسلمين المتعددة عبر الزمن .. فكما يعلم الجميع ..أنّ ما جاء في القرآن ليس مرتبطا بمجال زمني محدود .. والأعضاء يحاولون تفسيره .. كلّ حسب فهمه واجتهاده .. وهذا الفهم وهذا الاجتهاد .. من حقّ كلّ واحد التعقيب عليه ونقده .. فلا يعلم التأويل الصحيح للقرآن إلّا الله ..
أظنّ أنّه .. لا لوم عليك .. فمن حقّك أن تتساءل .. بل يجب أن تسأل .. فما الّذي أوصل أمتّنا الى هذا الحال المزري .. سوى أنّ من قبلنا كانوا يمنعون طرح الأسئلة .. حتّى تعودت العقول على عدم السؤال.
والأسئلة عن الدابة .. ستطرح .. ستطرح .. سواء منك .. أو من غيرك .. ومن الأحسن أن تكون منك .." ابن الدّار".. لكي أعدّ الجواب .. وأهيأه .. ان سألني عنه " ابن الجيران .
لكن .. لي ملاحظة بسيطة .. وقد ذكرها جند الله .. وهو .. محاولة .. التعقيب على كلّ مسألة في وقتها .. وتحت مشاركتها .. إن أمكن .. حتّى يتبيّن أين الخلل في الفكرة.. ويمكن محاولة استدراكه .. ويتمّ تصحيح المفاهيم.
هذا والله أعلم .
السلام عليكم
اخي العزيز صبح اتقبل رأيك بكل الاحترام و نحمد الله على حفظة كتابة المجيد
لكن ما يتعلق بأمور تفسير القرآن و التفكر فية فهذا أمر من الله تعالى على كل مسلم فيجب ان لا نسلم عقولنا لأحد من الجن و الانس لأن كل فرد سيحاسب امام الله عز وجل
سورة آل عمران : (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُواْ الْأَلْبَابِ (7) )
و أشكرك على تقبل النصيحة
و النقطه الاخيرة ذكرتها و ذكرها ايضاً جند الله فهو تقصير مني لانشغالي وعدم متابعتي باستمرار
فلم اعقب او اشارك في كل مسأله في وقتها
فأسأل الله ان يعيننا جميعا ويهدينا الصراط المستقيم



رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-09-2016, 02:04 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,262
معدل تقييم المستوى: 11
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن

سورة آل عمران : (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُواْ الْأَلْبَابِ (7) )
لا يعلم تأويل الكتاب إلا الله ...والراسخون في العلم يقولون آمنا بهذا الكتاب وليس القصد أن الراسخين في العلم يعلمون تأويله

فالتأويل ليس هو التفسير...التأويل هو ظهور الآيات الموعودة عيانا للناس ويرونها عين اليقين دون انتظار بالغيب ..قال الله تعالى (هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُون) الأعراف (53)



رد مع اقتباس
  #18  
قديم 07-09-2016, 05:44 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-04-2016
الدولة: السعودية
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
محب الرحمن is on a distinguished road
افتراضي

أولاً:
وقع القول و حق القول
وقوع القول هو أمر من الله له ميعاد بوقت معلوم عند الله تعالى
في سورة الواقعه مثلاً تتكلم عن واقعه يوم القيامة و سميت هكذآ لأنها ستقع في وقت محدد يعلمه الله تعالى وحده
حق القول هو حق لمن ظلم نفسة أو أنفسهم ( مثل أهل القرى ) أمثالهم كثيرة تذكر في كتاب الله و قد استحقوا العذاب بما كسبت أيديهم
فيسمى حق
فوقوع القول من الله عند إخراج دابه الارض له وقت معلوم عند الله عز وجل
________________________________________
ثانياً:
في الايات الكريمة التالية من سورة الكهف تتكلم عن (النفخ في الصور) في الاية 99 ثم تكمل لتتحدث عن (العميّ و الصمّ) لأنهم لا يدركون بأبصارهم و لا أسماعهم (آيات) الله فهم من الذين كفروا فتبدأ الاية 105 (أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ )
و الاية الأخيرة 106 (ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آَيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا )
لم يقول الله عز وجل رسلي و آياتي بل العكس آياتي و رسلي لكي يكون هناك الفرق واضح فهناك من سيقول (هي آيات أو معجزات اعطاها الله للرسل)
لكن هنا جآء الفصل بينهما لأن آيات الله كثيرة تملأ الكون و الدابة ستكون من آيات الله وليست من الرسل
ايات من سورة الكهف :
( وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99) وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا (100) الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا (101) أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا (102) قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104) أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا (105) ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آَيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا (106) )
نجد إرتباط وثيق بين الايات في سورة الكهف و الايات في سورة النمل التي سبق و كتبتها في أول مشاركة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن
آيات من سورة النمل:
( إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81) وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82) وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83) حَتَّى إِذَا جَاءُو قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآَيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (84) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ (85) أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86) وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) )
الاية 80 و 81 تعطينا مثال على الكلام مع الْمَوْتَى أو الصُّمَّ بأنهم لا يسمعون ( هنا الاية تعطينا تشبية أنك لو كلمت الْمَوْتَى أو الصُّمَّ لن يسمعوك) مع أنهم ليسوا موتى و لكنهم لم يؤمنوا لأن تكلمة الاية تقول ( إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ )
و من يسمع إلا الذي يؤمن بأيات الله فقط , ومن لا يؤمن لن يستطيع إدراك الاية عند إخراج الدابة من الارض وكأنها تكلم الْمَوْتَى او الصُّمَّ , فلم يدركوا أنها آية من عند الله.
و الاية 87 تتكلم عن النفخ في الصور و الله تعالى أعلم أن مكان الاية كأنه دليل على أن خروج الدابة سيكون إشارة على إقتراب النفخ في الصور
.
من سورة النبأ :
( يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا (18) وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20) إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا (21) لِلطَّاغِينَ مَآَبًا (22) لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا (23) لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا (24) إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا (25) جَزَاءً وِفَاقًا (26) إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا (27) وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا كِذَّابًا (28) )
و أيضا في سورة النبأ (تتابع معجز) عن النفخ في الصور و تكذيب آيات الله تعالى أيضاً ولم يتم ذكر الرسل
من سورة الزمر:
( اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (62) لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (63) قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64) وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (65) بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ (66) وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (68) )
في سورة الزمر الاية 63 تتكلم عن الكفر بآيات الله و الاية الاخيرة 68 عن النفخ في الصور أيضاً
من سورة يس :
( وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آَيَةٍ مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (46) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنُطْعِمُ مَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (47) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (48) مَا يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49) فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ (50) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ (51) )
سورة يس الإعراض عن آيات الله في الاية 46
والاية 49 و 51 عن الصيحة و النفخ في الصور
من سورة المؤمنون:
( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101) فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) )
و في سورة المؤمنون أيضاً
لو نظرنا الى كل هذه الايات في القرآن الكريم
يوجد بينها تتابع و تسلسل
و تتكلم وتناقش موضوع واحد
التكذيب والكفر بآيات الله تعالى و الإعراض عنها كلها قبل النفخ في الصور كأن من يكذب بها أعمى و أصم ولم تتحدث عن مرسلين
و من ثم الفنخ في الصور و هو الرابط بين الايات الواردة سابقا جميعا
______________________________________
ثالثاً:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
قال (الدُّعَاءَ) أي ما تدعوهم إليه من الحق والهدى .. ولا تنحصر في معنى الكلام فقط .. ولكن هنا معنى بلاغي يراد أنهم لن يفقهوا هذه الدعوة كأنهم صم لا يسمعون (إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ) .. و(الْمَوْتَى) هنا هم أموات القلوب لا أموات القبور لأن الميت قطع عنه التكليف .. ولكنه تشبيه بلاغي يراد به أنهم لا يعقلون ما يقال لهم فيولون مدبرين على الكلام كأن لم يسمعوه
لماذا اخذت التشبية البلآغي في موقع و تركتة في موقع آخر
فالموتى هنا ليسوا موتا القبور صحيح وهو تشبيه يراد أنهم لن يفقهوا
والكلام أيضاً تشبية بلاغي كأنة كلام لكن بالرمز و ليس بالنطق باللسان
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن
لكن الكلام لا يستوجب النطق باللسان فمثلا
في الاية 41 من سورة آل عمران (قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ)
فهنا قال الله عز وجل لزكريا كلم الناس رمزاً أي بالإشارة
و الدعاء بالايات من الله تعالى الى الحق و الهدى هل يشترط أن تكون بالكلام؟
من سورة الروم :
( وَلَئِنْ أَرْسَلْنَا رِيحًا فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا لَظَلُّوا مِنْ بَعْدِهِ يَكْفُرُونَ (51) فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (52) وَمَا أَنْتَ بِهَادِ الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (53) )
فهو هنا أيضاً تشبية بلاغي بالنسبة لدعاء الصّم الذين لا يسمعون , فأنظر الى التشابة في الايات في سورة الروم و في سورة النمل لنفهم من خلال التشابة بعض اللبس لدينا .
الاية هنا في سورة الروم كانت إرسال الريح فأصفّر الزرع وكانت هذه الاية أو العقاب بمثابة دعاء
______________________________________
رابعاً :
هل كلمة دابه تجمع بني البشر والجن أيضاً ؟
أو بمعني آخر هل البشر والجن يندرجون تحت مسمى دواب أو دابه؟
_________
من سورة الأنعام:
( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38) )
_________
من سورة العنكبوت:
( وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (60) )
_______________
من سورة النحل:
( وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (49) )
إثبآت لقدرة الله و إعجاز في كلامة فالآية فصلت بين أهل السماء و أهل الارض , أما أهل السماء فيسجدون لله تبارك و تعالى دون إستثناء فجمعوا معاً في الاية
ولكن لم يجمع الله بين أهل الارض في السجود له لأن منهم من يستكبر
ولكن جمع بين كل الدوآب الموجودة في الارض أنها تسجد له ولم يتم ذكر الجن أو الانس لان منهم من آمن و منهم من يستكبر
و الملائكة لوحدهم جمعوا لأن منهم من يكون في السماء ومنهم في الارض و الله أعلم بأماكنهم أيضا وهم لا يستكبرون
ولم يصح أن يطلق علينا إسم دابه لان منا من يستكبر فيختلف معنى الاية
من سورة الحج:
( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (18) )
هنا الاية الكريمة وضحت أن (مِنَ النَّاسِ ) من تفيد التبعيض جزء من الناس و الدواب صنف آخر ليس له علاقة بالناس
______________
من سورة الجاثية:
( وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (4) )
___________
سورة فاطر:
( وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28) )
__________________________________________
خامساً:
هل يجوز أن نطلق كلمة ( دابة ) على (الرسل او على بني آدم الذين كرمهم الله تعالى بالعقل )
سأدرج آيات من سورة الأنفال فيها تشبيه بلاغي لبعض الناس الذين يشبّهون في الدواب لكفرهم و عدم إيمانهم مقاربة على أنهم لا يعقلون مثل الدواب
من سورة الأنفال:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) )
ينادي الله تعالى الذين آمنوا ولم يقول الدواب لأنهم عقلوا
أما الصّم البكم الذين لا يعقلون فقال عنهم أنهم (شَرَّ الدَّوَابِّ)
و أيضاً من سورة ألانفال :
( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (55) )



رد مع اقتباس
  #19  
قديم 07-09-2016, 05:48 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-04-2016
الدولة: السعودية
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
محب الرحمن is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله مشاهدة المشاركة
لا يعلم تأويل الكتاب إلا الله ...والراسخون في العلم يقولون آمنا بهذا الكتاب وليس القصد أن الراسخين في العلم يعلمون تأويله

فالتأويل ليس هو التفسير...التأويل هو ظهور الآيات الموعودة عيانا للناس ويرونها عين اليقين دون انتظار بالغيب ..قال الله تعالى (هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُون) الأعراف (53)


كلمة تفسير لا تعني تأويل ولكني قلتها باللغة الدارجة بين الناس
التفسير هو بيان السبب
و التأويل هو فهم المعنى

لكن
أدرجت الاية في مشاركتي لأبين أن تأويل القرآن لا يقتصر على الجن دون الإنس
ولا على الإنس دون الجن

ومع هذا كله الله عز وجل أنزل القرآن ليكون هدى للناس و بينات
وخلق لنا العقول لنتفكر ونفهم ونحاور ونتناقش
وإن لم يعلم تأويل القرآن الحكيم إلا الله تعالى فلماذا أنزله على رسوله الكريم للناس كافه ؟
كيف يكون علينا حجة؟
كيف يكون هدى ؟
ألم تدركي بأن القرآن هو المعجزة التي ستبقى الى يوم القيامة؟
ومن دون تأويل القرآن كيف سيكون ديننا ؟
وكيف نشكر نعمة العقل ؟

ثم لماذا يذكر الله عز وجل في الاية الراسخون في العلم
لماذا لم تكون الاية مثلا المؤمنون او المحسنون او الصالحون ( ليس تحريفاً بالقرآن) لكن يجب أن نتفكر يا أختي



رد مع اقتباس
  #20  
قديم 07-10-2016, 12:26 PM
معاذ
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اخي محب الرحمان
بالنسبة لقولك هل كلمة دابة تجمع الأنس والجن أيضا
فالايات التي اوردتها تفيد بأن الإنسان غير داخل ضمن مسمى دابة او دواب وهذه نقطة أحييك عليها
لكن بالمقابل نجد أنه عقلا ومنطقا فإن الإنسان هو دابة وهذا لا يحتاج لاستشهاد
إذن كلامك فتح أمامنا الباب للتساؤل ماهو السر وراء تسمية هذه المرأة بالدابة فلو تم الاشارة إليها بكلمة ( امرأة ) لكان الكلام أوضح ولكان هذا الأمر كافيا لأن يمنع أي تحريف بشأن حقيقتها
هل أطلق عليها لفظة دابة لكونها لا تشبه بني جنسها من النساء بل لا تشبه البشر حتى باعتبارها ستملك قدرات خاصة لا يملكها البشر
ام أطلق عليها تسمية دابة حتى يتم تحريف خبرها ليكون هذا امتحانا للمسلمين
ام هناك اسباب وأسرار أخرى
والله اعلم


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويترتابعونا عبر فيس بوك تابعونا عبر وورد بريس


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©

تابعونا عبر تويتر