بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الباحث الشرعي [بهاء الدين شلبي] > مناقشة الأبحاث والدراسات

مناقشة الأبحاث والدراسات
           


               
 
  #91  
قديم 02-27-2024, 12:10 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 554
معدل تقييم المستوى: 7
ميراد is on a distinguished road
افتراضي الشياطين تبلغ الكلام إلى وسيطها سماعا

اقتباس:
الدليل على أن الشياطين تبلغ الكلام إلى وسيطها سماعا ما ورد عن عائشة أم المؤمنين: سَأَلَ أُنَاسٌ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عَنِ الكُهَّانِ، فَقَالَ لهمْ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: (لَيْسُوا بشيءٍ) قالوا: يا رَسولَ اللَّهِ، فإنَّهُمْ يُحَدِّثُونَ أحْيَانًا بالشَّيْءِ يَكونُ حَقًّا؟ فَقَالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: (تِلكَ الكَلِمَةُ مِنَ الحَقِّ، يَخْطَفُهَا الجِنِّيُّ، فَيَقُرُّهَا في أُذُنِ ولِيِّهِ قَرَّ الدَّجَاجَةِ، فَيَخْلِطُونَ فِيهَا أكْثَرَ مِن مِئَةِ كَذْبَةٍ). [٣] فقوله (فَيَقُرُّهَا في أُذُنِ ولِيِّهِ) نص صريح يثبت تواصل الشيطان مع الوسيط سماعا
ابليس يتسلط بصوته على من استطاع من الإنس ليضلهم، والصوت هو ما يمكن للأذن إلتقاطة كان همسا أو جهرا و سواء كان صادر من عاقل كقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ) ﴿٢ الحجرات﴾ أو من غير العاقل كصوت الحمير قال الله تعالى: (وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ ۚ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ) ﴿١٩ لقمان﴾؛ والسماع هو وضيفة الأذن (وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا) ﴿الأعراف: ١٧٩﴾‏

و في قوله تعالى: (يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ ۖ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَـٰنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا )﴿١٠٨ طه﴾ واقتران لفظ الصوت بوضيفة الاذن التي هي السماع يدعم القول أن الصوت هو قاصر على ما يمكن للأذن إلتقاطه وليس غير ذلك مما قد يدور في صدور الناس من وساوس وتوارد أفكار.

ومنه يمكن القول أنه بامكان للشيطان أن يتسلط على الانسان سماعا لقوله تعالى: (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا) ﴿٦٤ الإسراء﴾.


هذا والله أعلم.




التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 02-27-2024 الساعة 12:13 AM
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 02-27-2024, 12:26 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 13-02-2020
الدولة: أرض الله
المشاركات: 207
معدل تقييم المستوى: 5
محمد عبد الوكيل is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم


اقتباس:
من الجدير بالملاحظة؛ أن الشيطان يستطيع مخالطة جسد الإنسان كما تخالطه نفسه ....
هل التشبيه المذكور بين مخالطة النفس ومخالطة الشيطان على سبيل التماثل ؟ يعني هل النفس (حاضرة) على الجسد
كما يحضر الشيطان عليها في الحضور الكلي ؟

فقد جاء لاحقا في البحث:

اقتباس:
في قدرة الشيطان أن يخالط قلب الإنسان باعتباره عضو من جسم الإنسان فيوسوس من خلاله .. ولأن القلب متصل بنفس الإنسان ومخالطا لها فإن الشيطان يعجز عن إخراج النفس من القلب
يُفهم من الفقرة الأخيرة أن النفس موجودة داخل القلب .. فكيف نجمع بين القولين ؟

اقتباس:
ثم تقرر النفس وتصدر أوامرها للقلب وتتبادل التفكير معه .. فإن قبلت النفس فعل معين أمرت القلب فيوجه الأمر للدماغ لتنفيذ الأمر فيصدر الجهاز العصبي الأوامر للجسم بالتحرك والتنفيذ .... كل هذا يحدث في أقل من لمح البصر”
شيخنا التبس علي فهم جزئية استقلالية النفس في اتخاذ القرارات .. هل هي مستقلة عن صاحبها .. أم أن المقصود بالنفس هنا هو صاحبها بمعنى كل إنسان مستقل في قراراته ؟

مثلا في قولكم "ثم تقرر النفس" .. هل المقصود أنها تقرر بمعزل عن صاحبها أم أن المقصود "صاحب النفس يقرر" ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهاء الدين شلبي مشاهدة المشاركة
أكرر يجب تصحيح المفاهيم .. الروح هي نفسها النفس قبل أن تنفخ في الجسد وبعد أن تقبض .. فهما اسمان لشيء واحد يتغير الإسم حسب وضعها إن كانت في الجسد أو خارجه ... فليسا مخلوقين مختلفين كما توهم كثير من الباحثين

فالنفس هي المتحكمة في ذاتها واختياراتها ونفس الإنسان هي التي تنهى ذاتها عن الهوى وهي الأمارة بالسوء .. فلا مخلوق آخر يتحكم في إرادتها .. وعلى من خالف هذا أن يأت بدليل
من فضلك راجع كلامي عن النفس وفق الحديث الصحيح
عندما نقول إن نفس "بلال" -فرضا- مستقلة ومتحكمة في ذاتها واختياراتها .. نقصد بذلك أن بلال متحكم في اختياراته .. أم أن إرادته تنازع إرادة "نفسه المستقلة عنه وعن كل شيء" ؟

أرجو توضيح هذه الجزئية لأنها أساس يُبنى عليه تقريبا كل شيء.




التعديل الأخير تم بواسطة محمد عبد الوكيل ; 02-27-2024 الساعة 12:39 AM
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 02-27-2024, 12:40 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 13-02-2020
الدولة: أرض الله
المشاركات: 207
معدل تقييم المستوى: 5
محمد عبد الوكيل is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
إذن هي تصنع فتحات استثنائية في مسامات الجلد كمداخل ومخارج لمصالح أخرى بهدف المناورة ... فالمداخل تكون في مواضع البشرة المكشوفة من الجلد .. بينما المخارج تكون في ثنايا الجد والأماكن المستورة من البشرة كالإبطين مثلا .. والهدف من هذه الفتحات مناورة الملائكة والجن المسلم المحاصرين للجسد في انتظار خروج الشياطين أو منع دخول المدد الشيطاني .. وهذه الفتحات لها أعراض مثل [الحكة] ولها طريقة علاج خاصة بها
اقتباس:
لو حصل وعملوا فتحات في الجلد مباشرة سيتسبب هذا في حدوث نزيف دموي يكشف وجودهم .. وسرعان ما سيلتئم مكان الجروح فيغلق الفتحات مما يحول بين دخولهم وخروجهم .. ولكن عمل فتحات بتوسيع مسامات الجلد يعتبر آمن وغير مكشوف
الكلام عن الحالات الاستثنائية -حصرا- أي التي يتفادى فيها الشيطان المداخل الرئيسية.

ما رميت إليه يا شيخ أنهم إن كانوا يستطيعون التصاغر إلى أدنى حد (أصغر من حجم فتحة المسمة) ..لما تكلفوا عناء صناعة فتحات أو توسيع مسامات .. يعني لو في استطاعتهم .. لتصاغروا ولنفذوا مباشرة .. إلا أن يكون لهم أهداف من ذلك كتحقيق مصالح أو تفادي موانع.



رد مع اقتباس
  #94  
قديم 02-27-2024, 01:38 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 57
المشاركات: 6,743
معدل تقييم المستوى: 10
بهاء الدين شلبي تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الوكيل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

هل التشبيه المذكور بين مخالطة النفس ومخالطة الشيطان على سبيل التماثل ؟ يعني هل النفس (حاضرة) على الجسد
كما يحضر الشيطان عليها في الحضور الكلي ؟

فقد جاء لاحقا في البحث:

يُفهم من الفقرة الأخيرة أن النفس موجودة داخل القلب .. فكيف نجمع بين القولين ؟

شيخنا التبس علي فهم جزئية استقلالية النفس في اتخاذ القرارات .. هل هي مستقلة عن صاحبها .. أم أن المقصود بالنفس هنا هو صاحبها بمعنى كل إنسان مستقل في قراراته ؟

مثلا في قولكم "ثم تقرر النفس" .. هل المقصود أنها تقرر بمعزل عن صاحبها أم أن المقصود "صاحب النفس يقرر" ؟

عندما نقول إن نفس "بلال" -فرضا- مستقلة ومتحكمة في ذاتها واختياراتها .. نقصد بذلك أن بلال متحكم في اختياراته .. أم أن إرادته تنازع إرادة "نفسه المستقلة عنه وعن كل شيء" ؟

أرجو توضيح هذه الجزئية لأنها أساس يُبنى عليه تقريبا كل شيء.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

النفس هي روح الإنسان بعد نفخها وتخالط الجسد وكل أعضاءه بالكامل .. ولو انفصلت عن عضو مات ... وبالتالي النفس مخالطة للقلب بشكل دائم ... والنفس هي ذاتك وليسا شيئين مختلفين وبالتالي هي صاحبة الاختيار

على كل حال انتظر الجزء القادم من البحث سأتكلم فيه عن تفاصيل جديدة عن الجسد والقلب وكيف يوسوس الشيطان .. المهم تابعوا الدراسة لأنها ستكشف أمورا لن تجدوها في أي مصدر علمي .. وستكشف لكم أن علاج السحر علم مبني على علوم كثيرة جدا .. ويجب أن ينتهي الاستهزاء بالمعالجين وأن يكونوا بمحاذاة الأطباء البشريين

أعلم ما يدور في أذهانكم من تساؤلات لأني مررت بها منذ سنوات طويلة وهي تساؤلات منطقية ومبررة .. وصبرت سنين طوال حتى توصلت لإجابات



رد مع اقتباس
  #95  
قديم 02-27-2024, 01:42 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 57
المشاركات: 6,743
معدل تقييم المستوى: 10
بهاء الدين شلبي تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الوكيل مشاهدة المشاركة
الكلام عن الحالات الاستثنائية -حصرا- أي التي يتفادى فيها الشيطان المداخل الرئيسية.
ما رميت إليه يا شيخ أنهم إن كانوا يستطيعون التصاغر إلى أدنى حد (أصغر من حجم فتحة المسمة) ..لما تكلفوا عناء صناعة فتحات أو توسيع مسامات .. يعني لو في استطاعتهم .. لتصاغروا ولنفذوا مباشرة .. إلا أن يكون لهم أهداف من ذلك كتحقيق مصالح أو تفادي موانع.
الفتحات الاستثنائية وسيلة للمناورة والحصول على المدد ويتفادون المداخل الرئيسة للتضليل المعالج وجيوش الجن المسلم المحاصرين للجسد من خارجه .. فالمصاب يحصن نفسه وهذه الفتحات ثغرات للتحصين خفية



رد مع اقتباس
  #96  
قديم 02-28-2024, 07:18 AM
عضو
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 04-10-2022
الدولة: شمال سيناء
العمر: 39
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
هيثم ثابت is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عَنْ عَائِشَةَ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ قَالَ لِى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- «هَلْ رُئِىَ - أَوْ كَلِمَةً غَيْرَهَا - فِيكُمُ الْمُغَرِّبُونَ». قُلْتُ وَمَا الْمُغَرِّبُونَ قَالَ «الَّذِينَ يَشْتَرِكُ فِيهِمُ الْجِنُّ»

رواه أبو داود وضعفه الشيخ الألباني
وقال فيه الشيخ مصطفي العدوي ليس بحديث فلم يثبت عن رسول الله



لا جدل فيما تم تضعيفه .. ولكن قصدي من السؤال عن مفهوم أو معني الحديث هو العلاقة بين مشاركة الجني للأنسي في كل أمره حتي والجماع في حال لم يذكر الإنسي اسم الله ودعاء النبي صلي الله عليه وسلم فتكون النتيجة هي مشاركة الشيطان للإنسان في ذريته بالتسليط والاذي وما الي ذلك من أمور وشرور


ومن مراجعتي الركيكة لبحثكم القيم ولفهمي القليل لمقالكم أجد أن تجاربكم العملية والنظرية تثبت صحة معني الحديث بشكلٍ ما .. لا اقول صحة الحديث بل اقصد المفهوم تحديداً.. أو لعلي أخطأت الفهم لقلة العلم ولجهلي ..

ولكني بحاجة لمعرفة رأيكم في هذا الأمر
كما أريد معرفة ما إذا كان هذا الأمر حقيقي .. فما الحل في تلك الأحوال وهل لخروجٍ من سبيل ؟



رد مع اقتباس
  #97  
قديم 02-28-2024, 12:15 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 57
المشاركات: 6,743
معدل تقييم المستوى: 10
بهاء الدين شلبي تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم ثابت مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عَنْ عَائِشَةَ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ قَالَ لِى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- «هَلْ رُئِىَ - أَوْ كَلِمَةً غَيْرَهَا - فِيكُمُ الْمُغَرِّبُونَ». قُلْتُ وَمَا الْمُغَرِّبُونَ قَالَ «الَّذِينَ يَشْتَرِكُ فِيهِمُ الْجِنُّ»

رواه أبو داود وضعفه الشيخ الألباني
وقال فيه الشيخ مصطفي العدوي ليس بحديث فلم يثبت عن رسول الله

لا جدل فيما تم تضعيفه .. ولكن قصدي من السؤال عن مفهوم أو معني الحديث هو العلاقة بين مشاركة الجني للأنسي في كل أمره حتي والجماع في حال لم يذكر الإنسي اسم الله ودعاء النبي صلي الله عليه وسلم فتكون النتيجة هي مشاركة الشيطان للإنسان في ذريته بالتسليط والاذي وما الي ذلك من أمور وشرور

ومن مراجعتي الركيكة لبحثكم القيم ولفهمي القليل لمقالكم أجد أن تجاربكم العملية والنظرية تثبت صحة معني الحديث بشكلٍ ما .. لا اقول صحة الحديث بل اقصد المفهوم تحديداً.. أو لعلي أخطأت الفهم لقلة العلم ولجهلي ..

ولكني بحاجة لمعرفة رأيكم في هذا الأمر
كما أريد معرفة ما إذا كان هذا الأمر حقيقي .. فما الحل في تلك الأحوال وهل لخروجٍ من سبيل ؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بداية لا أعتمد في أبحاثي إلا على القرآن الكريم ونصوص السنة الصحيحة ومنهما أستنبط حجتي

كما لم أشير في بحثي أو في غيره على إمكان التناسل بين الإنس والجن بسبب اختلاف الطبيعتين التي خلق عليها كلا منهما .. فأنا أنكر هذا حيث لم يثبت لي بالتجربة أو بنص ودليل

أما مشاكلك الخاصة والبحث عن حلول لها فلا أسمح لك أو لغيرك بطرحها .. ولن أجيب عنها رغم علمي بالإجابة .. فلست مجبرا عللى أن تسربوا أسحاركم إلينا لنبتلى بها كما ابتليتم .. يكفينا ما نحن فيه من معناة وابتلاءات جراء كتابة ونشر الأبحاث .. فالقوا الله عز وجل وكفوا عن أنانيتكم .. وإلا ستضطروني لمنع المناقشات وتتحملوا وحدكم إثم حرمان طلبة العلم من ححقهم وتتحملوا إثم الجهل الغارقة فيه الأمة اليوم

وإن تكرر مثل هذا السؤال سيتم حذف عضويتك أنت أو غيرك .. أنا باحث ولا أزاول العلاج الآن .. ولا أقدم نصائح أو مشورة لأي أحد مهما كانت صفته وحيثيته في المجتمع





رد مع اقتباس
  #98  
قديم 02-28-2024, 06:16 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 14-10-2020
الدولة: الحجاز
العمر: 24
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
سميه is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهاء الدين شلبي مشاهدة المشاركة
ضعف الإيمان وفساد العقيدة سبب في انحراف الإنسان في اختياراته .. فهناك اختيارات كالزواج مثلا المفترض مبني على العقيدة .. أي يتربط الإنسان بإنسان على أساس الدين فهما شريكين في الدين والعقيدة .. فإذا فسد دين أحدهما فسد ميزان اختياره فيقع اختياره على إنسان فاسد مثله .. فينشأ بيت عامر بالأبالسة والشياطين .. شيطان تزوج شيطانة .. وهي تزوجت شيطان .. كلاهما اختار حسب عقيدته الفاسدة .. قد يكون الشيطان وسوس لكل منهما فزين كل منهما للآخر.. ولولا فاسدهما ما تمكن من الإيقاع بهما في هذ الزيجة الملعونة .. فأين هو سلطان الشيطان عليهما؟ وليلوموا أنفسهم
قال تعالى: ﴿وَقَالَ ٱلشَّيۡطَـٰنُ لَمَّا قُضِيَ ٱلۡأَمۡرُ إِنَّ ٱللَّهَ وَعَدَكُمۡ وَعۡدَ ٱلۡحَقِّ وَوَعَدتُّكُمۡ فَأَخۡلَفۡتُكُمۡۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيۡكُم مِّن سُلۡطَـٰنٍ إِلَّاۤ أَن دَعَوۡتُكُمۡ فَٱسۡتَجَبۡتُمۡ لِيۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوۤا۟ أَنفُسَكُمۖ مَّاۤ أَنَا۠ بِمُصۡرِخِكُمۡ وَمَاۤ أَنتُم بِمُصۡرِخِيَّ إِنِّي كَفَرۡتُ بِمَاۤ أَشۡرَكۡتُمُونِ مِن قَبۡلُۗ إِنَّ ٱلظَّـٰلِمِينَ لَهُمۡ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ [إبراهيم 22]
لذلك قبل السقوط في بئر الزواج والانزلاق في وحل البيت الشيطاني على أن الإنسان أن يعيد بناء دينه وتصحيح عقيدته ولو مات بغير زواج .. ليستحق أن يرزقه الله بزوج صالح .. لأن الزواج حينها وإن كان على الشريعة إلا أنه من الإفساد في الأرض ويحسبون أنهم مصلحون فينشأ جيل فاسد كما رأينا في العقود الماضية ظهر نبت فاسد لا أقول نتاج تربية أهله فهم عقيدتهم خربة أصلا .. ولكن نتاج تربية الشياطين شياطين الجن والإنس من علماء السوء وأئمة الضلالة ويحسبون أنهم مهتدون
هذا مجرد مثال صغير .. والأمثلة كثيرة .. وما يحزن أن نجد فتاة مجنونة تعطل زواجها حتى ناهزت الأربعين وبعدما صارت شمطاء الشعر تراها تتخبط وتلهث وراء العلاج لأجل الزواج بينما دينها خرب وعلاجها فاشل .. المفترض تنسى فكرة الزواج نهائيا وتتفرغ لإصلاح دينها وتقويم عقيدتها وإن شاء الله لها الزواج بإنسان صالح فلتحمد ربها وإن لم يشأ فقد كسبت دينها وآخرتها .. فلا سلطان للشيطان عليها حينئذ وستشعر بسعادة واستقرار نفسي


وضح لي الأمر جزاك الله خير، الله يصلح حال الامّه



رد مع اقتباس
  #99  
قديم 02-28-2024, 08:14 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 57
المشاركات: 6,743
معدل تقييم المستوى: 10
بهاء الدين شلبي تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سميه مشاهدة المشاركة
وضح لي الأمر جزاك الله خير، الله يصلح حال الامّه
الزواج ليس حلا لأزمات اجتماعية والتخلص من مشكلات عائلية أو قضاء شهوة أو رغبة أو العفاف فكم من بشر لم يعفهم الزواج


وإنما الزواج هو بناء وتكوين بيت مسلم مبني على أساس العقيدة .. والبيت المسلم هو لبنة في بناء المجتمع المسلم .. فإن فسد البيت المسلم فسدت الأمة جميعها ... وهذا يكشف لنا سبب تخلف المسلمين عقائديا ودنيويا .. وهو فساد العقيدة ... قد تكون العقيدة معلومة لدى الجميع ويحفظونها عن ظهر قلب وولكن قلوبهم لا تفقه منها شيئا .. ولو فقهوا العقيدة على نحو صحيح لملكوا الدنيا وما فيها

والعقيدة الصحيحة هي ما تسمى كذبا وزورا بالتشدد والتطرف .. وهي تختلف تماما عن التنطع قال النبي صلى الله عليه وسلم: (هَلَكَ المُتَنَطِّعُونَ). قالَها ثَلاثًا.

"وفي هذا الحديثِ يُحذِّرُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن التَّنطُّعِ: وهوَ أنْ يَتقعَّرَ الإنسانُ في الكَلامِ، ويَتشدَّقَ فيه، أو بفِعلِه أو برَأيِه، أو بغَيرِ ذلكَ ممَّا يَعُدُّه النَّاسُ خُروجًا عنِ المَألوفِ، وأَيضًا مِنَ التَّنطُّعِ التَّشدُّدُ في الأُمورِ الدِّينيَّةِ، فكُلُّ مَن شَدَّد على نَفسِه في أَمرٍ قدْ وَسَّعَ اللهُ لَه فيهِ، فإنَّه يَدخُلُ في هَذا الحديثِ، ومِنَ التَّنطُّعِ: أنْ يَتكلَّفَ الإنسانُ ما لا عِلمَ له به، ويُحاولَ أنْ يَظهَرَ بمَظهرِ العالِمِ وليسَ كذلك، أو يُشدِّدَ على نفْسِه أو على غيرِه في أيِّ أمْرٍ جعَلَ اللهُ فيه سَعةً، وتَرْكُ كُلِّ مظاهر التَّنطُّعِ مِنَ الآدابِ الحَسنةِ المأمورِ بِها والَّتي جاءَ بِها الإِسلامُ".

لذلك الزيجات التي نراها اليوم وإن كانت شرعية إلا أنها فاسدة عقائديا .. كل همهم المال وفتاة حسناء وضاءة .. والدين إن وجد فهو مجرد مناسك وعبادات .. لكن العقيدة لا يوجد لها تطبيق عملي .. يبيع أحدهم دينه عند الفتن

كثيرات مصابات بسحر تعطيل الزواج وتجاوزن سن الأربعين .. همهن الأكبر السعي وراء علاج قبل بلوغ سن اليأس .. لكن عند النظر في دينهن تجد فراغ عقائدي .. فكيف مرت عليها أربعون عاما لم تدرس العقيدة ولم تطبقها؟! ثم نأم أن تتعلمها بعد الزواج .. مثل هذا النموذج السيء لا يصلح أن يرتبط به إنسان صالح قضى عمره في التفقه والجهاد .. الأدهى أن أمثال هؤلاء يطمحون في الزواج بشخص صالح وفي الحقيقة لا تكافؤ بينهما في الدين مطلقا

لذلك الزواج في عصرنا من أكبر المخاطر التي قد يقدم عليها المسلم ومن أهم أسباب تدمير دينه .. فلا يدري الإنسان شيئا عن ماضي وواقع من سيرتبط به خاصة مع كثرة أعداد الناس .. والأدهى أن يفتن بمن أمامه بماله أو جماله أو حسن منطقه وكلامه وأسلوبه الراقي فيتغاضى عن الدين ويقبل بأقل القليل من الدين في صاحبه ثم يقول كذبا أنه [متدين] أي ناسك وعابد .. ولا أحد يقول تزوجت من صاحب أو صاحبة [عقيدة] هذه الكلمة ترتعد منها قلوب المنافقين لأن صاحب العقيدة لا يمكن صرفه عن متع الحياة وملذاتها التي ينكب عليها الآخرون .. وحينها سيشعر الطرف الآخر بالحرمان والحسد وسينقلب على صاحبه ويدمر دينه ويفتنه فيه لاستمالته

لذلك احرصوا على الزواج من أصحاب العقيدة علما وفهما وقولا وعملا لا من الناسك المتشدد والمتزمت والمتنطع فيحيل حياتكم لجحيم ... لذلك لن نجد هذا النموذج إلا نادرا .. فإما أن يكون هكذا الزواج أو نموت بلا زواج خير لنا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم | الصفحة أو الرقم : 2670 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]



رد مع اقتباس
  #100  
قديم 02-28-2024, 10:41 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 09-04-2014
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 120
معدل تقييم المستوى: 11
صدى الإيمان is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:

يعتقد الكثيرون أنه كلما كان لديه ملاحظات عن عالم الجن أنه صار رجل مطلع وصاحب .. فيسرد ملاحظاته ثم يضع لها تفسيرات من عنده دون عمل مقارنات وتحليل ودراسة للتجربة فيقع في المنكرات ويحسب بذلك أن الناس ستلتف حوله وتجتمع عليه الزبائن .. وهناك من يدرسون ويحللون عددا محدودا من الملاحظات والتجارب الحسية وتوصلوا من خلالها لنتائج طيبة .. ولكن تظل تجربتهم في عدد محدود .. ولكن مثل هذه الدراسة تجدها متشعبة ومتفرعة وربطت بين كم من المعلومات تستند لنصوص قرآنية ونصوص صحيحة من السنة .. وهذا يعني أنها نتائج دراسات عميقة .. وهنا يظهر الفارق بين المعالج والراق وبين الباحث والدارس ..
نعم يا شيخنا الفاضل بارك الله في مجهودك وأنك توصلت لكل هذه المعلومات بعد جهد كبير وصبر سنين ومشقة ومخاطرة ايضا...

ما عملته من ربط كل هذه المعلومات ببعضها البعض في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة وايضا التعمق في جسم الإنسان وعلم التشريح ووظائف الأعضاء وغيرها الكثير ماشاء الله,يبين الفارق الواضح بينك وبين الرقاة فالفرق واضح والجهل الذي هم فيه لايخفى عليك كما ذكرت ..!

كل من يبخس او لا يعطي المعالج الشرعي حقه من التقدير هو إما ظالم او جاهل لا يعرف قيمة المعلومات وخصوصا المعلومات الخاصة بالجن ومنهم الشياطين, هل سيترك الشيطان إستهداف المعالج او تضليله أو محاولة خداعه بأي طريقة وبأي ثمن أو حتى محاولة التخلص منه ؟ ماذا عن كمية الأسحار التي يتعرض لها المعالج وكما تفضلت يا شيخ بهاء الدين أن في مرحة بحثك ودراستك لهذا العالم تعرضت للإيذاء كثيرا. لذالك لابد من تقدير ومراعاة أهمية وحساسية المعلومات التي نحصل عليها الان في هذا البحث وأنها جائت في بعض الأوقات من اوجاع وألآم ومعاناة

اقتباس:

ولكن الكارثة في أن المتطفلين واللصوص يسطون على مثل هذه الأبحاث ويحرفونها ليظهروا وكأنهم باحثين وأصحاب علم فيقفون بذلك حائط صد في مواجهة النتائج فيتعاملون معها وكأنها ضلالات .. حتى أن أحد كبار الرقاة سرق أحد أبحاثي بعنوان حصري: مسيرة السحر المأكول والمشروب داخل الجسم ونشره في موقعه وحذف اسمي ونسبه لنفسه ولما واجهته إحدى العضوات عجز عن الإنكار واستمر في نشره ليحصد كم هائل من المتابعين والإطراء لم يحظى بها بحثي .. فمع أنه راق لديه علم محدود إلا أنه لص وجاهل وحاسد ..

وليست هذه المرة الوحيدة بل كنت عضوا في أحد منتديات الرقية فقام أحد المشرفين بنشر بحث لي باسمه ولما طالبته بالإتيان بمصدر بعض النصوص عجز أن ياتي باسم الكتاب فبهت وتم حذف الموضوع .. ومع هذا استمر هذا اللص مشرفا في المنتدى ..

وقديما كان الأعضاء ينشرون مشكلاتهم علنا في المنتديات ليقوم المشرفون بمتابعة حالاتهم فلما فضحت جهلهم وإصرارهم بالمصابين جعلوا القسم مغلقا وكان مفتوحا من قبل لمنع أي أحد من الإنكار

ولي تجارب كثيرة مع أمثال هؤلاء الذين اكتسحوا مواقع التواصل ينشرون ضلالاتهم ... وعلى إطلاع بتاريخهم .. ولكن لم أضيع وقتي معهم بالرد عليهم وإنما انشغلت بالبحث والدراسة
لا أدري بأي عقلية يستمر هؤلاء اللصوص بتسمية أنفسهم رقاة ومن أحد اساسيات العلاج الروحي الرقية والدعاء, إذا إفترضنا أن هذا اللص (الراقي) يريد علاج أحد مرضاه بعلمه البسيط ألا يخشى أن لا يُستجاب دعائه بسرقة الابحاث من خلال المال الذي يأخذه من المريض؟ وهل إذا إفترضنا انه لم ياخذ ريالا من المريض ولكنه بهذه السرقة قد نسب لنفسه ماليس فيه فأي ثناء أو إشادة ولو بكلمة واحدة سيقع عليه الإثم وايضا يُخشى أن لا يستجاب دعاءه والله المستعان.
قال تعالى : (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ ۖ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) سورة المائدة

لذالك يا شيخ بهاء الدين أسأل الله يجازيك عنا كل خير لكل ما قدمت ويحفظك وأن يجعلنا من خيرة طُلاب العلم عندك فنناقش ونكون سببا لتطوير هذا العلم ونشره بالشكل الذي تتمناه وترجوه لاحقا


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للجسد, مناقشة:, الجسد, الشياطين, الشيطان, تجمع, خادم, ومخالطة, وأعضاءه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويترتابعونا عبر فيس بوك تابعونا عبر وورد بريس


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©

تابعونا عبر تويتر